يوسف زيدان

سرقات يوسف زيدان الأدبية بأقلام عربية!

Submitted on Sat, 10/13/2018 - 14:25

علاء اللامي

برسم الذين حضروا حفلة المتصهين يوسف زيدان في أربيل: صاحبكم "حرامي خايب" كما وصفه كاتب مصري، وهو يسرق روايات أجنبية وينتحلها لنفسه وهذه بعض المعلومات الموثقة عنه!

أثمرت جهود فخري كريم والأوساط المتصهينة الداعمة له عن "استجلاب" و  "عرض" الكاتب المتصهين يوسف زيدان إلى أربيل وإقامة حفلة استقبال وإلقاء محاضرة له في معرض أربيل الدولي للكتاب/ الصورة عن وكالة فخري. ولوحظ أن عدد الحاضرين في المحاضرة كان متواضعا، رغم الحضور الصحافي الكثيف الذي رتبه فخري كريم والدعاية والتهريج المصاحب لدعوة زيدان واستقباله.

صلاح الدين الأيوبي "غير مرغوب فيه"

Submitted on Thu, 10/11/2018 - 12:59

عبد اللطيف السعدون

حفظ كثيرون من أبناء جيلنا اسم صلاح الدين الأيوبي، منذ كانوا على مقاعد الدراسة الأولى. وتعرّف بعضنا إليه في فترة المراهقة، عندما استهوته قصة حب سيدة الملك، أخت الخليفة الفاطمي العاضد لدين الله لعماد الدين أحد قادة صلاح الدين، والتي كتبها جورجي زيدان في إحدى رواياته عن تاريخ الإسلام.

سيناريو المهزلة التطبيعية من دعوة فخري كريم للمتصهين يوسف زيدان إلى منحه التأشيرة لدخول بغداد بوساطة الجعفري وحبيب الصدروقاسم الأعرجي!

Submitted on Wed, 10/10/2018 - 12:21

علاء اللامي

إذا جمعنا جلَّ ما نشر في وكالات الأنباء ومواقع التواصل الاجتماعي العراقية حول موضوع زيارة يوسف زيدان الى بغداد حتى الآن يمكن لنا أن نستخلص السيناريو التالي والذي يبدو كأن القصد منه إذلال بغداد وإرغامها على استضافة الكاتب المصري المتصهين يوسف زيدان وهذه فقرات السيناريو:1-يوجه المتصهين والانفصالي فخري كريم، صديق برنار ليفي، يوجه دعوة إلى يوسف زيدان لحضور معرض أربيل الدولي للكتاب.
2-يوافق زيدان على الحضور ويحصل على تأشيرة دخول الإقليم ولكنه يعلم في اللحظات الأخيرة أن التأشيرة لا تمكنه من دخول بغداد وقد يعتقل فيها فيؤخر أو يتأخر سفره.

يوسف زيدان وصلاح الدين الأيوبي: اتّهامات عشوائية أم قراءة متوازنة؟

Submitted on Mon, 09/10/2018 - 00:33

وسام سعادة 

فجّرت تصريحات المؤرخ والروائي المصري يوسف زيدان الأخيرة حول صلاح الدين مساحة واسعة من الأخذ والرد في شأن هذه الشخصية التاريخية. اتهم زيدان السلطان الأيوبي بأنّه اقترف جرائم ضد الإنسانية عندما استأصل التشيع الفاطمي من مصر.

إذا وضعنا لغة الشتائم والشتائم المضادة جانباً، نجد لدى زيدان فكرة أساسية: وهي أن صلاح الدين الأيوبي "حساب مشترك" لكل من الاستبداد العسكري (جمال عبد الناصر) والأصولية الإسلامية، وأنّه قد آن أوان تصفية هذا الحساب.

 

يحدث هذا في الوقت نفسه بعد عقود من تصاعد الاصطفاف "مع أو ضد" صلاح الدين الأيوبي، على خلفية مذهبية.

القدس والمسجد الأقصى بين زلّة عيد وخطيئة يوسف زيدان!

Submitted on Wed, 08/29/2018 - 09:25

علاء اللامي

لا يخلو كتاب «جغرافيا التوراة في جزيرة الفراعنة»، للباحث المصري أحمد عيد، من النصوص المكتوبة بحرفية وجهد موسوعي ملحوظ هنا وهناك، ما يجعلها قابلة للنقاش العلمي، وتحديداً رحلة الحاجة إيثيريا إلى الأرض المقدسة، والتي يعتقد الكاتب أنها في اليمن.

لعل أخطر ما ورد في معرض كلام الباحث عيد عن الحاجة إيثيريا إلى الأرض المقدسة التي يعتقد أنها في اليمن، خلال العهد الفرعوني ومن دون تحديد تأريخي دقيق، ورغم أن المؤلف أكد في إحدى فقرات كتابه رفضه ومناهضته للصهيونية، هو تطرقه غير المدروس والمتعجل إلى الحديث الذي نسبه ابن إسحاق لإحدى زوجات النبي العربي الكريم محمد، وهي أم هان