صبرا وشاتيلا

أمين الجميل يواصل سياسة «الخبز والملح» مع العدوّ... التنصّل الصعب من «صبرا وشاتيلا»

الوثيقة : 16 أيلول/ سبتمبر عام 1982

ملاحظات من حوار بين ألفريد ماضي وجوزيف أبو خليل ومستر R (نافوت) عقب قرار القوات اللبنانية (ترشيح أمين الجميل لرئاسة الجمهوريّة)

«القوات اللبنانية مستعدة للاستمرار في جميع العمليات والجهود المشتركة/ التعاون، بما في ذلك اجتماعات قيادة الموساد مع أمين الجميل والوفد المرافق له، ولا سيما الاجتماع الذي كان من المفترض أن يتم في 16 أيلول/ سبتمبر».

• أعلن (غير واضح من هو الذي أعلن) أن الوفد مدعوّ إلى لبنان مساء الأحد 19 أيلول/ سبتمبر.

هكذا خطّط بشير الجميّل مع إسرائيل لإبادة شعب فلسطين "2": شارون لبشير: ليس عليك أن تكون الشخص السيّئ، نحن سنكون

اجتماع بين وزير الدفاع (أرييل شارون) وبشير الجميل في بيروت 5 تموز 1982

الحاضرون من الجانب الإسرائيلي: وزير الدفاع، المدير العام لوزارة الخارجية، الرائد أوديد، يو دان، ممثل الموساد.

الحاضرون من الجانب اللبناني: بشير الجميل، زاهي بستاني (مستشار كبير)؛ إيلي حبيقة (رئيس الاستخبارات في القوات اللبنانية)؛ جان نادر (مستشار سياسي كبير)؛ جوني عبده (رئيس الاستخبارات ــ الجيش اللبناني).

هكذا خطّط بشير الجميّل مع إسرائيل لإبادة شعب فلسطين "1"/شارون: ماذا ستفعلون بشأن مخيمات اللاجئين؟ بشير: نخطّط لحديقة حيوان حقيقية

عنوان الوثيقة: محضر الاجتماع بين بشير الجميّل وكمحي وتامير، مكتوب بخطّ اليد.

1 - كان بشير راضياً بعدما تلقّى المعدات التي أرسلناها إليه.
2 - كان مهتماً بمعرفة مصير الفلسطينيين في لبنان بعد إجلاء منظمة التحرير الفلسطينية، أو ما يسمّيه «المشكلة الديموغرافية». قلنا له إنّ مشكلة السكان المدنيّين هي مشكلتكم (هم الذين دعوهم إلى الدخول، لذلك فإنّ التخلص منهم من مسؤوليتهم).
بالمقارنة، إنّ مشكلة منظمة التحرير الفلسطينية مشكلة مركّبة: إما أن ينسحبوا وفق الاتفاق السياسي، أو أن يُخرَجوا بالقوّة.