المواطنة

الهويات المجروحة والمواطنة

منى فياض

أذكر أن ابني تعرض للدغة دبور في إصبعه في منتصف العام الثالث من عمره فتورم والتهب، فكان يحمله طوال النهار متألما شاكيا ويبرزه كلما التقى أحدا كي يقاسمه وجعه. حول كل انتباهه وطاقته إلى هذا الإصبع المؤلم.

ولا بد أن معظمكم يعرف معنى ألم الضرس المصاب، يتحول كياننا كله إلى ضرس موجع.

أمرنا مع الهوية هو على شاكلة الإصبع والضرس المصابين. الهوية المهددة تستقطب جل انتباهنا وطاقتنا.

تتميز الحقبة الراهنة بشيوع الحروب والصراعات السياسية والاجتماعية والثقافية.