نصير المهدي

من هو ليث كبة مرشح السيستاني لرئاسة الوزراء كما يشاع؟ أليس هو العقل المدبر للبيان الشيعي الذي أسس للبيت الشيعي؟

Submitted on Sun, 09/16/2018 - 09:55

نصير المهدي

كنا في هذه الصفحة نمارس المسؤولية الأخلاقية والوطنية في تقديم الخبرة والمشورة وما يتوفر من معلومات ومعطيات بحكم التجربة الى من يقرأ هذا الجهد المتواضع الذي نقدمه ومن يراجع ما كتبته قبل أربع سنوات عن حيدر العبادي سيجد بأن النتائج التي يعيشها العراق اليوم لا تختلف عن ذلك الذي نبهنا اليه أو حذرنا منه .

في منشور سابق كنت أوردت قصة الأخ الذي لم يدع كلمة تسئ لأحد لم يقلها في حقي لأني أبديت رأيا في نوري المالكي الذي كان معبوده قبل عشر سنوات ثم التقتيه مصادفة في صفحة أحد الأصدقاء فوجدته لا يترك أحدا من هذه الطبقة السياسية الفاسدة والعميلة الا ويشبعه بما لديه من شتائ

شتائم سياسية من على المنبر الحسيني: المشكك بالحشد الشعبي مشكوك في أمه!

Submitted on Wed, 09/12/2018 - 12:32

نصير المهدي 

حقا لم أرد أن أكتب شيئا عن أي شيء يتعلق بمناسبة محرم الحرام وعاشوراء عموما لما يثيره الموضوع من أشجان وأحزان ومشاعر متضاربة والتباسات كثيرة وسوء فهم محتمل ولكن للأسف هؤلاء الذي يتاجرون بآلام الناس ويثرون من إثارتهم لا يتركون لصاحب قرار أن يثبت على قراره . 

في وداع سمير أمين"2"

Submitted on Thu, 08/23/2018 - 00:56

نصير المهدي

لم أكن أنوي في الجزء الاول من هذا المنشور أن أقدم دراسة عن سمير أمين واسهاماته الفكرية الكبرى ذات الطابع العالمي وإنما أردت القيام بواجب الوفاء لقامة عملاقة في الفكر وقضايا الشعوب فضلا عن أن أذكر به لمن يعرفه وأنبه اليه من لا يعرفه ولا غنى عن القول حقا من لم يقرأ سمير أمين لن يعرف طبيعة العلاقات الدولية وخاصة دور الإقتصاد فيها وفي الأمور ذات الطابع السياسي كالحروب والهيمنة والإستغلال والإحتلال والنهب والحصار . 

في وداع سمير أمين "1"

Submitted on Sun, 08/19/2018 - 01:06

نصير المهدي
أن يغيب سمير أمين فلا أكتب ففي هذا ضرب من الاجحاف ونكران الجميل ذلك أن الرجل من خلال كتاباته الاولى التي صدرت ترجمتها في منتصف السبعينات فتح عقلي وضميري على آفاق رحبة لتصورات تتحرر من القوالب الجامدة والقيود النظرية التي حفلت بها تلك العقود حين كان ينظر الى المقولات المتداولة في عالم الفكر وهي الماركسية على أنها نصوص مقدسة لا تترك مجالا لمخالف أو حتى متسائل لأن أسئلته تضعه خارج دائرة المؤمنين الى شتى الاوصاف التي كانت تطلقها دائرة التعصب والانغلاق والجمود الفكري والنظري الذي كان صلبا بحيث لم يطوع نفسه مع تساؤلات الواقع ومتطلباته فانكسر . 

انتفاضة أم حركة احتجاج ؟ ما العوامل المحبطة؟

Submitted on Sun, 07/15/2018 - 20:34

نصير المهدي

هل أن ما يجري في العراق مفاجئ أم أنه متوقع حتى في وقته ومكانه ولا خلاف على تسميته ثورة إنتفاضة حركة إحتجاج .

هذه الاحتجاجات هي ثورة الكهرباء التي تقع في هذا الزمن من كل عام وقد انفجرت في البصرة المنطقة الأشد حرا والأسوأ عيشا مع أنها في ظل التدمير المنظم لكل قطاعات الإقتصاد العراقي خزنة المال لكل العراقيين وهي بهذا المصدر الأساسي لنهب الأموال الذي تمارسه الطبقة السياسية الحاكمة التي حملها الإحتلال الى السلطة لتنفيذ مخططاته في تدمير العراق فضلا عن الشركات الأجنبية والدول الأخرى التي جعلت العراق سوقا لمنتجاتها من أبسطها الى أعقدها بل وحتى البضاعة الكاسدة المنته

الانتخابات في العراق والحكومة القادمة بين واشنطن وطهران

Submitted on Mon, 05/14/2018 - 10:23

نصير المهدي

السفير الأميركي " المندوب السامي " يزور مفوضية الانتخابات ثلاث مرات عشية " الانتخابات " ويبات ليلته فيها قبيل إعلان النتائج ثم يحدثونك عن خيار الشعب والديمقراطية و" الانتخابات " الحرة النزيهة .
مع هذا فإنه لا يمكن العبور على مؤشرات عميقة في الوضع السياسي العراقي الراهن .

غدا تبدأ أربع سنوات عجاف أخرى من تاريخ العراق

Submitted on Sat, 05/12/2018 - 13:14

نصير المهدي

غدا تبدأ أربع سنوات عجاف أخرى من تاريخ العراق وما نتمناه الا تكون مصبوغة بالدم فحياة الانسان أثمن وأغلى ما في الوجود . 
يسألونك عن " الانتخابات " قل فيها إثم كبير وإثمها أكبر من نفعها والخلاصة أنها لن تغير من واقع الحال شيئا لأنها مصممة لدوام الأحوال لا لزوالها وأخطر ما فيها أنها تضفي الشرعية على كل ما سيليها وتعطي قياد العراق لمن لا يؤتمن على بيت والا فهي ليست أكثر من محطة في تسلسل الزمن وعبور الأعوام . 

في انتظار خطبة المرجعية الدينية:أول الطريق هو كف يد العمامة عن هذا اللعب بمصير العراق وأهله

Submitted on Fri, 05/04/2018 - 08:35

نصير المهدي

أمة تنتظر يوما في الأسبوع عسى ان يمن الخطيب صاحب العمة بكلمة أو جملة من مصدر مجهول حتى لو كان العنوان العام معلنا ومحددا وربما هي المرة الأولى في تاريخ الإسلام والتشيع اللهم الا في مراحل العمل السري أن تكون الجدران فاصلا بين " زعيم " الجماعة وبين أتباعه ومريديه وهم لا يسألون دليلا أو قرينة على أن الكلام الذي يتلقونه صادر ممن يتبعون وبفرض أن الناطق الذي يقرأ الكلمات أمين في نقله و أنه ينقل عمن يدعي تمثيله هذه الأمة التي لا تعرف طريقا لها ولا تريد أن تفكر بطريق تبحث فيه عن أمل بالخلاص مما هي فيه مما لا مثيل له سواء في تاريخ هذه البلاد أو غيرها أمة تستحق