ستالين، إرهاب

الإرهاب الأحمر وتهافت البروباغندا [2/2]: لعبة الكتل الحزبية

«تقتضي مهمتنا أن يلتقي التفتيش من أعلى بالنقد من أسفل»
ستالين
 / كيروف ....دخل ليونيد نيكولييف Leonid Nikolaev في ديسمبر 1934 المقر الرئيسي للحزب الشيوعي في مدينة ليننغراد ببطاقته الحزبية الأصلية والتي لم تسحب منه بعد فصله من الحزب.وصعد السلالم حتى وصل إلى مكتب عضو اللجنة المركزية والمسؤول عن إعادة تنظيم الحزب وترميمه سيرغي كيروف Serge Kirov. وسحب نيكولييف مسدسه وأطلق النار فأردى كيروف صريعاً، وذلك على الأغلب لأنه اعتبره المسؤول عن فصله وآخرين إثر إحدى عمليات التطهير الواسعة التي أطلقها الحزب (Getty: 1985, p33).

الإرهاب الأحمر وتهافت البروباغندا [2/1]: حملات التطهير

في عام 1996 كتب المؤرخ البريطاني الماركسي المرموق أريك هوبزباوم عن أن ادعاءات البروباغندست البريطاني روبرت كونكويست المتعلقة بما أسماه الإرهاب الأحمر انتفت صلاحيتها وعفا عليها الزمن، وبخاصة بعد أن تم فتح أرشيف الاتحاد السوفياتي أمام الباحثين (1).