جامعة واسط

عاجل وخطير / إطلاق سراح الدفعة الأخير من طلاب جامعة واسط بشروط قاسية وخطيرة قد تدمر مستقبلهم الدراسي والمهني

نشر الأستاذ في جامعة واسط د. علي الشندي قبل قليل منشورا أعلن فيه عن إطلاق سراح الدفعة الأخيرة من طلاب الجامعة المعتقلين، ولكن بشروط وتبعات قاسية وخطيرة تهدد مستقبلهم الدراسي والمهني وستكون سابقة خطيرة ستسخدم ضد الطلبة العراقيين مستقبلا في جميع الجامعات والمؤسسات التعليمية . وقد كتب الدكتور الشندي / تجدون رابط صفحته في خانة اول تعليق ، ما يلي ( تمّ إطلاقُ سراحِهم بكفالةٍ على أنْ يُعرضوا على القضاءِ لاحقا ً ، وسيكونُ للقاضي أنْ يحكمَهُم على وفقِ المادةِ ( 477 ) بغرامةٍ ماليةٍ أو ، سجنِهم مدة ً تتراوحُ (مِنْ شهرٍ إلى سنتين ).

عاجل/ العبادي يأمر باستمرار اعتقال طلبة جامعة واسط من المتظاهرين السلميين بعد إطلاق سراح عدد منهم.

أمررئيس الوزراء حيدر العبادي  باستمرار اعتقال طلبة جامعة واسط من المتظاهرين السلميين بعد إطلاق سراح عدد منهم. العبادي قال أن أجهزته الأمنية اكتشفت "أشياء خطيرة" لدى المعتقلين. ترى ماهي هذه الأشياء "الخطيرة" التي اكتشفتها شرطة العبادي لدى الطلبة المعتقلين؟ ولماذا لم يستخدموها في التظاهرة؟ و لماذا عجزت هذه الأجهزة الأمنية " العتيدة" عن اكتشاف مئات وربما آلاف السيارات المفخخة والانتحاريين التكفيريين الذين مزقوا آلاف العراقيين والعراقيات أشلاء في بغداد والمحافظات الأخرى طوال سنوات حكم المحاصصة الطائفية الأسود؟ 

منطق معاوية وطلاب جامعة واسط المعتقلون

قيل لمعاوية بن أبي سفيان : أنت من الفئة الباغية التي حذرنا منها النبي العربي الكريم، فقال : وكيف ذلك؟ قيل له : لأنك قتلت صاحب النبي عمار بن ياسر في معركة صفين وهو الذي قال له النبي ( يا عمار، تقتلك الفئة الباغية ) فقال معاوية ( إنما قتله علي بن أبي طالب الذي أخرجه لحربي وقتالي). 
المنطق ذاته يتكرر مع الطلاب الجامعيين المعتقلين في الكوت : أخرجهم المالكي !