العلمانية، الدين

العلمانية والدين والدولة الحديثة.. والمثال العراقي "1من 2"

 إنَّ وضعَ العلمانية بمواجهة الدين ليس فعلاً و قولاً جديدين. فالعلمانيون القشريون المتطرفون ينظرون الى الدين والمتدينين والسردية الدينية ككل نظرةً متشنجة وعدوانية تماما وقد لا تخلو من النزوع الاستشراقي الاستعماري المعادي لديانات وثقافات الشعوب غير البيضاء. ومثلهم يفعل غالبية الإسلاميين  من السنة والشيعة وعموم المؤدلِجين والمتأدلجين الدنيين وبخاصة السلفيين المتعصبين، بل هم يبالغون في ذلك حتى نجحوا – وخصوصا في فروع حركة الإخوان المسلمين - في جعل العلمانية صنوا ورديفا للإلحاد.