علاء اللامي

قصة -المؤتمر التأسيسي- من الألف إلى الياء :كيف ومتى ولِدَ ولماذا وممن انتُحلَ ومُسِخ ؟

يعيد البديل العراقي نشر هذه المقالة للزميل علاء اللامي وكان قد نشرها بتاريخ 20/06/2006 وذلك لأهميتها في هذه الأيام وخصوصا مع حدث سياسي سجل اليوم ...

 العراق يودع زراعة الرز العريقة ومعها سبعة محاصيل أخرى بسبب السدود التركية والإيرانية التي تحتجز مياه الرافدين

 علاء اللامي

العراق يودع زراعة الرز العريقة ومعها سبعة محاصيل أخرى بسبب السدود التركية والإيرانية التي تحتجز مياه الرافدين... إلى أين يقودنا حكام المنطقة الخضراء الفاشلون والجبناء في مواجهة العدوان على أنهارنا؟!

كلوا باميا بلا ثوم بعيدا عنا! دولة العدو الصهيوني تعترف بفشلها الذريع في العراق:

علاء اللامي

كلوا باميا بلا ثوم بعيدا عنا! دولة العدو الصهيوني تعترف بفشلها الذريع في العراق: الكرد لم يقولوا لنا حتى شكرا وأبوابهم مفتوحة للمطربات والمغنين فقط وليس أمامنا! 

الترويج لملكة "جمال الباميا" سارة عيدان في دولة العدو الصهيوني لا يقل خطرا عن التطبيع الذي قامت به!

علاء اللامي

ليس المستهجن والمرفوض فقط هو الأفعال و الأقوال التطبيعية السخيفة مع دولة العدو الصهيوني التي قامت بها شابة نكرة لم يسمع بها أحد من قبل هي سارة عيدان أو " سارة آيدن" كما تحب أن تسمي نفسها في الإعلام الإميركي، والتي أصبحت مشهورة، بعد أن أطلقت عليها الميديا المشبوهة صفة " ملكة جمال أربيل" ثم "ملكة جمال العراق"، بل المستهجن والمرفوض أيضا وبالإضافة إلى ذلك حدَّ الاحتقار هو الترويج الذي حظيت به هذه المخلوقة الشوهاء الروح والتفكير من قبل قنوات فضائية كانت في مقدمتها قناة القومي العروبي والبعثي السابق سعد البزاز "الشرقية"، والتي خصت هذه النكرة بلقاء باهت ويفوح برائحة الافتعال

عيد سعيد لمن يستحقون السعادة، عيد سعيد للأحياء وعياً وضميراً

علاء اللامي

عيد سعيد لمن يستحقون السعادة، عيد سعيد للأحياء وعياً وضميراً حتى لو لم يكونوا سعداء: وها قد بدأت مرحلة الانتقال من المحاصصة الطائفية الى المحاصصة الحزبية داخل الطائفة الأكبر! الاستنتاج الأول التي يخرج به القارئ الفطن، بعد قراءته للتقرير الإخباري عن كواليس تشكيل التحالف الذي سيشكل الحكومة القادمة، والذي تجدون رابطه في أول تعليق، هو أننا سنكون، بعد أن تم لقاء الصدر والعامري،
* وما يشاع عن دوزنة إيرانية لإيقاع الأحزاب الشيعية، 
*وعن مصالحات مشروطة بين الصدر والعامري والخزعلي والمالكي والحكيم، 

ردّاً على مبرري العدوان على أنهار العراق

علاء اللامي*

يظهر الجهل المتداخل بالتواطؤ مع العدوان التركي والإيراني على أنهار العراق في كلام المبررين الذين يكررون دون ملل حججاً ثلاثاً لا أساس لها: الحجة الأولى هي قولهم إنَّ المشكلة هي مشكلة "شحة مياه مؤقتة" من أسبابها التجاوزات الداخلية على المياه والتي تقوم بها أطراف محلية في المحافظات العراقية،  كما كررت ذلك بحماس النائبة شروق العبايجي، ثم كررت هذه المزاعم قبل أيام قليلة، أمينة العاصمة السيدة ذكرى علوش، بحضور وزيري الموارد المائية والكهرباء في مؤتمر صحافي عقد أخيرا في بغداد، مثلما كررها غيرهما من كتاب وناشطين في الصحافة وعلى مواقع التواصل إضافة إلى ساسة من أحزاب واتجاهات ش

 ما دلالات انضمام العامري إلى تحالف الصدر والحكيم وعلاوي، مصالحة محتملة مع المالكي أم عزل نهائي له؟

علاء اللامي

حين ينعدم المشروع السياسي الحقيقي، أو حتى "شبه الحقيقي"، لدى جميع الأطراف السياسية في أي بلد، ومعه تتلاشى المبادئ والمواقف والاختلافات المائزة بين الأحزاب والقوى والشخصيات، ويصبح الفارق الوحيد بين الجميع هو اسم شخص الزعيم أو اسم العائلة والعشيرة والطائفة، ويكون الفعل الوحيد والتأثير الأقوى هو للعلاقات الشخصية والصداقات أو العداوات والأحقاد الذاتية والعقد النفسية المستعصية، يمكن لنا أن نتوقع كل أنواع التحالفات السياسية إثارة للعجب والدهشة بين أطراف لم يكن يتوقع أحد أنها ستتحالف ذات يوم.

"سائرون" نحو الحرب الأهلية، سيروا إليها وحدكم واتركوا الشعب يبحث عن شربة ماء!

علاء اللامي
يوم أمس، وبمجرد إعلان تحالف المالكي عن جمعه لأغلبية مريحة تمكنه من تشكيل الحكومة إذا التحق به العبادي وتحالفه (رابط 1)، وهو تصريح مشكوك بصحة مضمونه كثيرا ولايخرج عن أطار تهويشات جماعة المالكي المعتادة، حتى أطلق تحالف "سائرون" ثلاث صرخات حرب مزعجة ومثيرة للفتنة:

دولة الكيان الصهيوني تحلم باختراق الجبهة العراقية فنيا عن طريق مغنية الجيش الإسرائيلي ساريت حداد!

علاء اللامي
تقرير صحافي بائس ومسكين وتلفيقي نشرته صحيفة "جي فوريم" الناطقة باسم اليهود الناطقين بالفرنسية "الفرانكوفونيين" بعنوان (ساريت حداد في بغداد: إرساء قاعدة مدنية للتعاون مع العراق). وساريت حداد هي صاحبة أشهر أغنية " شمعة إسرائيل" وهي عما يسمونه "جيش الدفاع الإسرائيلي" المتخصص بقتل أطفال فلسطين ولبنان ومصر ومجازره بحقهم أشهر من نار على علم ومنها بحر البقر" مصر" وقانا الأولى والثانية " لبنان" ودير ياسين وقبية والطنطورة وخان يونس ومخيم جنين " فلسطين"...الخ. 

الفصل السادس من كتاب " القيامة العراقية الآن ... كي لا تكون بلاد الرافدين بلا رافدين- علاء اللامي - دار الغد - بغداد 2012

   شط العرب  النهر الفريد والضحية الكبرى لسياسات إيران العدوانية وانتهازية الحكم العراقي

 يتشكل نهر "شط العرب" من التقاء نهري دجلة والفرات، في منطقه "قرمة علي"[1]، التابعة لقضاء القرنة المدخل الشمالي للبصرة، على بعد 375 كم جنوب بغداد. ويبلغ طوله حوالي 190 كم، ويصب في "الخليج العربي الايراني" عند أطراف مدينة الفاو.  يصل  عرض الشط في بعض مناطقه إلى 2 كيلو متر. ضفافه كلُّها مزروعة بالنخيل، و هناك بلدة جميلة تقع على ضفاف الشط تسمى "التنومة"، تكثر فيها بساتين النخيل، وقد تمَّ بناء جامعة البصرة في هذه المدينة الغنّاء لما تتمتع به من مناظر طبيعة خلابة.