علاء اللامي

حسن العلوي في الغرف الأميركية المغلقة "2" صحبة الجلبي وعلاوي والطالباني

حسن العلوي في الغرف الأميركية المغلقة "2" صحبة الجلبي وعلاوي والطالباني: و من النماذج الأخرى على "فن الملخ بالجملة" الذي أتقنه حسن العلوي في مقابلته مع قناة الميادين، وقبلها في مقابلته مع قناة الرشيد، نسجل ما يأتي على سبيل العلم به و بحجم فظاظته: أكد حسن العلوي حضوره شخصيا مؤتمرات المعارضة العراقية الحليفة لأميركا واجتماعاتها ومؤتمراتها في فينا، رغم أن صدام حسين كما زعم اتصل به هاتفيا – المعروف عراقيا أن صداما لم يكن يستعمل الهاتف لا في داخل العراق ولا في خارجه – وعاتبه، أي صدام عاتب حسن، لأنه سيذهب مع أحمد الجلبي الى مؤتمر فينا لإسقاط نظامه ( قال صدام حرفيا على ذمة حسن : شلون تقبل

حسن العلوي وفن "الملخ بالجملة" 1

 في الجزء الثاني والجديد من حملته المستمرة منذ أكثر من شهر لتبيض صفحة عزة الدوري و جناحه في حزب البعث، قدَّم حسن العلوي على قناة الميادين يوم أمس ( سيتأكد للكثيرين أن هذه القناة - الميادين - وتحديدا برنامج "حوار الساعة" الذي قدمه كمال خلف لا تختلف عن سائر القنوات غير المهنية و التي تروج لمن يدفع أكثر وخصوصا في قسم اللقاءات والبرامج الحوارية ).

 شيء من فضائح اجتماع اسطنبول للساسة " العرب السنة" !

أنشر هنا تسجيل صوتي  مسرب للقيادي في اتحاد القوى محمد الكربولي يكشف فيه بعض أسرار اجتماع اسطنبول للساسة "العرب السنة" العراقيين- تجدونه في خانة أول تعليق - وقبل ذلك أود أن أقول الآتي : لا أريد ان "ألح كثيرا بالزلاطة" على ساسة المنطقة الغربية والشمال، أو بمصطلحات العملية السياسية الأميركية ساسة "العرب السنة"، أولا، لأن قلبي - كسائر العراقيين الوطنيين - يتمزق بسبب ما حل بأهلنا في هذه المناطق منذ 2003 وحتى اليوم.

العراق: الانتخابات القادمة وطموحات المالكي

لا أحد من أقطاب نظام المحاصصة في العراق، مثل السيد نوري المالكي، نائب رئيس الجمهورية وزعيم ائتلاف "دولة القانون"،  قادر على تلخيص مأزق نظام الحكم بكلمات واضحة وقليلة. ففي آخر لقاء مطول معه، أجرته قناة حزبه "آفاق" قبل أيام قليلة،  لخص المالكي الوضع كالآتي : الحل ليس في إلغاء العملية السياسية وكتابة دستور جديد لأنهما من وجهة نظر ممثلي الأحزاب السنية "المرض الأساسي"، بل لأن الوضع الراهن لا يحتمل ذلك الحل. فهذا  الحل هو ( نسف للعملية السياسية من أساسها، و في هذا الكلام حالة من الطموح غير الممكن تحقيقه في ظل الأوضاع الحالية ). لم يقل المالكي، لماذا لا يحتمل الوضع ذلك؟

حازم الأمين :غراب الأمير السعودي حين ينعق من الموصل !

ما كتبه حازم الأمين اليوم في صحيفة الأمير السعودي خالد بن سلطان " الحياة"، يصلح ليكون مثالا بارزا على انعدام الضمير المهني والشخصي و على التحريض السافل والرخيص ضد مجتمع دمرته عصابات داعش الوهابية و أنظمة الحكم العراقية الفاسدة طوال عقود وآخرها نظام المحاصصة الطائفية والعرقية الذي جاء به أسياد الأمين و أسياد أميره السعودي المحتلون الأميركيون. ففي مقالة بعنوان (الموصل تودّع غرباء "الخلافة" الفاسدين لتستقبل غرباء جدداً جاؤوا من الجنوب)، يقدم الامين صورة مضطربة ومشبوهة المضامين لما يحدث في المدينة خلال معارك تطهيرها القاسية والمكلفة من العصابات التكفيرية .

مشروع ترامب " نفط العراق مقابل إعماره" كذبة أم بالون اختبار؟

قال عادل إمام ( أنت ما صَدَّقْت يا سيد؟! - حديث غير شريف): ما قصة مشروع ترامب "النفط مقابل الإعمار"، ولماذا سارع البعض ليقترح علينا مشروع "مارشال قطاع خاص"، ويتسابق للدعوة إلى رهن حقول النفط و إعطاء القواعد العسكرية لدولة الاحتلال الأميركية على أمل وقف سفك الدماء في العراق؟ بدايات القصة: في يوم 26 شباط- فبراير الماضي نشرت صفحة نكرة على الانترنيت تسمي نفسها " المركز الاقتصادي العراقي"، وتخلو من أي عنوان أو أسم لمسؤول عن تحريرها أو جهة تتبناها، نشرت تقريرا بعنوان "المركز الاقتصادي العراقي يكشف عن مشروع للرئيس ترمب لم يعلن عنه.. اسماه (أعادة اعمار العراق مقابل النفط)".

بغداد العباسية 10 : المياه و المستشفيات "البيمارستانات" والأطباء والمكتبات

: وكانت مياه الشرب  تجري في عقود " مجارٍ" مبلطة من أسفلها بالصاروج الأحمر ومعقودة من اعلاها بالآجر وتدخل المدينة وتنفذ في أكثر شوارع الأرباض جارية صيفا وشتاء في هندسة لا ينقطع هواؤها. و بنيت عدة قناطر بالآجر والجص و تكاثرت احواض مياه السبيل اما العامة فكانوا يحفرون الابار في بيوتهم او ينقلون الماء من دجلة على دوابهم وكان سقاة الماء يسقونه في الجوامع . وعرف العراق البيمارستانات " المستشفيات" قبل الدولة العباسية و في بغداد انشأ يحيى بن جعفر أول بيمارستان وأسند إدارته إلى طبيب هندي.

حول قرار حظر مؤلفات الفقيه المقاوم فضل الله والمفكر التجديدي كمال الدين في النجف

في النجف ، نجف ثورة العشرين " 1920" ضد الغزاة البريطانيين، وقبلها نجف الانتفاضة العارمة ضد الاتراك العثمانيين سنة 1915 ، في النجف قررت مجموعة من المتحجرات المتحركة تسمي نفسها "لجنة السلامة الفكرية" حظر ومنع تداول مؤلفات الفقيه المستنير و الإمام الثائر، والإنسان الإنسان، السيد محمد حسين فضل الله ... هذه اللجنة، هي "لجنة سلامة" لأوهامهم وأباطيلهم التي زعزعها و "فلشها" السيد فضل الله مثلما زعزع ثم "فشل" السائرون في هدي فكره الثوري المستعمرات والقواعد الصهيونية في جنوب لبنان وحولوها إلى حطام ذروه الريح. الخلاصة : حلفاء الغزاة الأميركيين يصطفون ضد هازمي المحتلين اللإسرائيليين...

نداء إلى المحامين العراقيين للدفاع عن طلاب جامعة واسط المهددين بالملاحقة القضائية

نداء : بعد إصرار حكومة المحاصصة الطائفية والعرقية على تقديم المتظاهرين السلميين من طلاب جامعة واسط إلى القضاء ، الأمر الذي سيعرض مستقبلهم الدراسي والمهني إلى خطر كبير، ولما يمثله هذا الإجراء القمعي من تجاوز كبير وخطير على حرية التعبير، وترهيب وتهديد لعموم طلاب الجامعات والمؤسسات التعليمية العراقية وجميع العراقيين الرافضين للظلم والفساد ودولة المكونات التابعة للأجنبي ، لكل هذا ، أتطلع وكلي أمل ، إلى أن يبادر المحامون والقضائيون الوطنيون العراقيون إلى تشكيل هيئة دفاع ضخمة وفعالة للدفاع عن هؤلاء الطلبة الأوفياء لشعبهم إذا أصرت حكومة المنطقة الغبراء على قرارها بمحاكمتهم.

ردا على عامر بدر حسون :المحاصصة الطائفية هي المشكلة وليس الحل!

بدأ السيد عامر بدر حسون حملته الكتابية منذ عدة أشهر بدفاع متأخر ومفاجئ بعض الشيء عن الحصار الغربي الأميركي العربي ضد العراق الذي فرض عليه بعد مغامرة صدام حسين الفاشلة في الكويت بداية التسعينات من القرن الماضي مصحوبا بتشويه مقصود ورخيص لمواقف القوى والشخصيات الوطنية العراقية والإنسانية الأجنبية التي وقفت ضد الحصار الإجرامي وخصوصا منها الأصوات العراقية متهما إياها بالعمالة لنظام صدام ومخابراته.