علاء اللامي

ما الموقف الوطني المطلوب بعد استفتاء البارزاني؟

علاء اللامي

أصرَّ البارزاني وحلفاؤه على إجراء ما سموه "استفتاء الاستقلال" وهو مشروع يدل من اسمه على أنه بداية خطيرة على طريق الانفصال بعكس ما روَّجت بعض الأطراف السياسية الانتهازية العراقية التي دأبت منذ عقود على اتخاذ مواقف ذيلية وتابعة لمواقف القيادات القومية الكردية المتطرفة فزعمت أن الاستفتاء "لا يعني الانفصال او قيام دولة كردية"!.

حول بيان جاسم الحلفي: من أجل الوضوح والنزاهة في مخاطبة العراقيين!

علاء اللامي

هل تريدون معرفة آخر موقف لمن يسمون أنفسهم "القوى المدنية في العراق" كما عبر عنه بيان نشره السيد جاسم الحلفي؟ طيب، في هذا البيان طالبوا بالآتي: (تأجيل الاستفتاء وبدء حوار جدي مسؤول وفوري حول جملة القضايا العالقة، ولحلها ضمن جدول زمني محدد "..." وحسم تنفيذ المادة 140 بمراحلها الثلاث: التطبيع والاحصاء والاستفتاء، (وهذه المادة هي الخاصة بكركوك والمناطق التي استولت عليها قوات البيشمركة واعتبرها البارزاني حدودا رسمت بالدم ولن يتراجع عنها. ع ل) وتشريع مجموعة القوانين الهامة كقانون المحكمة الاتحادية وقانون المجلس الاتحادي وقانون مجلس الخدمة وقانون النفط والغاز). 

24 شخصية من العرب السنة بينهم وزير سابق يقترحون على البارزاني "دولة سنية بين الكرد والعرب"، عاصمتها أربيل ورئيسها البارزاني

أربعة عشرون شخصية من العرب السنة بينهم وزير سابق يقترحون على البارزاني "دولة فيدرالية سنية بين الكرد والعرب"، عاصمتها أربيل ورئيسها مسعود البارزاني... البيان شديد التفاهة ولا تستحق الرد المفصل ولكنني أنشره من باب الفضح السخرية من فلول الطائفيين السنة هؤلاء، الذين دمروا مناطقهم وتسببوا بمقتل الأبرياء، بإلحاحهم على الحل الطائفي التكفيري ورفض الحل الوطني الديموقراطي الرافض لنظام المحاصصة الطائفية القائم!

خلاصة الخلاصات: استفتاء البارزاني بدون ضمانات دولية أخف ضررا من تأجيله بضمانات

(إجراء استفتاء البارزاني بدون ضمانات أفضل وأخف ضررا على العراق من تأجيل الاستفتاء مع بقاء سيطرة البيشمركة على كركوك ومناطق ما رواء "الخط الأزرق 2003" وبضمانات ومفاوضات تحت سيف التدويل!) مع اقتراب موعد 25 أيلول واستمرار البارزاني في اندفاعه إلى الأمام، أعتقد أن استفتاء البارزاني إن تم فعلا ولكن بدون ضمانات دولية أو عراقية أو إقليمية فلن يكون من الناحية الاستراتيجية أثقل من عملية بيان أو استطلاع رأي لا أكثر، ولكنه سيكون أكثر وزناً من الاستفتاء السابق الذي أجري قبل سنوات قليلة من قبل ما يسمونها منظمات المجتمع المدني في الإقليم. 

انتخاب ملكات الجمال / الأجساد بضاعة مربحة: حدث ذكوري بامتياز؟

يقفل إعلان lbci الترويجي لمسابقة انتخاب «ملكة جمال لبنان» لعام 2017، على عبارة «العيون كلها علينا». المسابقة المنتظرة الاسبوع المقبل، تتوقع كماً من «العيون» التي ستنتظرها لمتابعتها عبر هذه الشاشة. عيون مشاهدين، وعيون أخرى للجنة تحكيم، ولكل الكادر العامل في هذه الليلة، على مجموعة فتيات، وضعت لهن مجموعة معايير جسدية محددة من الوزن والطول، ويجبرن على استعراض أجسادهن أمام عدسات الكاميرات، إما بثياب البحر، أو بأثواب السهرة.

تتمايل هذه الفتيات، منهن بثقة وأخريات برعشة وخوف، لتكون واحدة منهن «ملكة جمال» لبنان.

كيف كان الراحل هادي العلوي ينظر إلى قضية الكرد وكردستان؟ 4 من 4

وقد عقبت على منشور الصديق شعلان شريف ( نصه في الجزء السابق ) بالأسطر التالية التي أعتقد انها تصلح لتكون خاتمة توضيحية مفيدة لكل ما تقدم. (وقد يكون من المفيد التوضيح، أن الراحل العلوي حين كان يتكلم عن حق الكرد في تحقيق المصير وإقامة دولتهم، كان يتكلم عن أمة كردية تتكون من أكثر من 35 مليونا من البشر في أربع دول هي تركيا وإيران والعراق وسوريا، وليس عن مشروع سياسوي يفرضه زعيم سياسي عطَّل برلمان الإقليم واحتكر منصب الرئاسة لأكثر عامين بعد انتهاء عهدته الرسمية بتاريخ 19 أغسطس/آب عام 2015، ويريد فرضه على الأطراف الأخرى بعون وحيد من دولة إسرائيل...

دولة موحدة " كونفدرالية" لا دولة اتحادية "فيدرالية" 3من 4

الوضع القائم حاليا في دولة العراق هو أنها: ليست دولة اتحادية " فيدرالية"، كما يزعم الحكام الفاسدون حلفاء الاحتلال الأميركي من شيعة وسنة وكرد، بل دولة موحدة " كونفدرالية" مؤلفة من دولتين مستقلتين غير معلنتين هما العراق وكردستان. الشواهد والأدلة على هذا الواقع أكثر من أن تحصى. ولما كان من المستحيل العودة لعراق ما قبل 1991 أو حتى للوضع كما كان خلال سنوات الاحتلال الأميركي الأولى، فإن الحل الصحيح هو في فض الاشتباك القائم وتفكيك الخلل الخطير الذي تواطأ عليه الساسة الشيعة والكرد في حكم المحاصصة.

محاولة لفض الاشتباك بين "استفتاء البارزاني" وحق تقرير المصير! 1 من 4

فقرات من مقالة جديدة ستنشر كاملة لاحقا : ثمة موقفان رئيسان مختلفان تماما بصدد الموقف من استفتاء البارزاني ومن مبدأ حق تقرير المصير للأمة الكردية. هذان الموقفان يتداخلان في ميدان وينفصلان ويتفرعان في ميادين أخرى الى مواقف فرعية بشكل شديد التعقيد ومع ذلك سأغامر بمحاولة التلخيص فأقدم تصورا أوليا للموقفين الرئيسين. الموقف الأول يرفض استفتاء البارزاني ولكنه يؤيد حق تقرير المصير للأمة الكردية، وهو الموقف الذي أتبناه شخصيا وسوف أتوقف تفصيلا عنده في فقرة أخرى.

 ترامب يدخل على خط الأزمة ويوفد مبعوثا شخصيا: تأجيل الاستفتاء مقابل وعد بتدويل

 ترامب يدخل على خط أزمة "استفتاء البارزاني" ويوفد مبعوثا شخصيا هو بريت ماكغورك لإقناع القيادة الكردية بتأجيل الاستفتاء مقابل وعد بتدويل قضية الإقليم العراقي في الأمم المتحدة!