الخصخصة

صدر يؤيد الخصخصة ...وصدر يقف ضدها

ضمن الجدل الدائر حول تسليم جباية أجور الكهرباء، او ما سمي شعبيا بـ "خصخصة الكهرباء" قال السيد مقتدى الصدر في تغريدة على "تويتر": "نرحب بخصخصة الكهرباء إذا كانت نافعة للشعب لاسيما الطبقات الفقيرة والمعدمة، وإلا فإننا سنقف مع الشعب في تظاهراته (السلمية) حصرا ولن تكون نافعة إلا إذا كانت بأيادي أمينة وعراقية وصاحبة خبرة ومستقلة عن السياسيين وفسادهم، ليستمر عطاؤها وبأسعار مناسبة لجميع الطبقات والمواطن سيلتزم بقانونها ولن يسرف باستعمالها لكنه لن يدفع الأجور للفاسدين ".(1)
.

كلاوات الخصخصة " المقدسة" مستمرة

 قال المتحدث باسم وزارة الكهرباء العراقية، مصعب المدرس ان (هناك ضائعات في الطاقة الكهربائية بسبب الاستخدام العشوائي لها، حيث قُدرت تلك الضائعات بنسبة تصل إلى 65% من حجم التيار الكهربائي"، لافتا الى ان "الوزارة تسعى لتقليل تلك الضائعات من خلال تطبيق الاستثمار". وبين المدرس، ان "الهدف من الاستثمار هو التقليل من الضائعات في الطاقة الكهربائية، والاستثمار في الكهرباء مادة قانونية وليس قرارا حكوميا ولا يمكن الغاؤه إلا بقانون). معلوم أن الاستثمار هو الاسم الحركي للخصخصة أي بيع مؤسسات وشركات القطاع العام الذي هو ثروة الشعب العراقي وملكه الحصري.