أكذوبة،الانتحاريين الفلسطينيين

خبر جديد يفند أكذوبة الألف انتحاري فلسطيني في العراق

علاء اللامي

هذا الخبر موجه لمطلقي ومروجي أكذوبة "الألف انتحاري فلسطيني فجروا أنفسهم في العراق" والتي أطلقها الضابط الكردي فاضل برواري وروَّجها المتصهين فخري كريم سنة 2013 (افتح لطفا الرابط في خانة التعليق الثانية ). حَمَلَةُ ومروجو هذه الأكذوبة هؤلاء أصناف فمنهم المضلَّلون والمخدوعون بالإعلام الطائفي في العراق وهم إذا أحسنا الظن أبرياء ونتمنى على هؤلاء أن يعودوا الى استعمال عقولهم الخاصة ويكفوا عن التفكير بالعقول المريضة لغيرهم. ومنهم المعاندون، المضلِّلون، المشبوهون والمأجورون والذين لا نستبعد أنهم منفذون لخطة موسادية إسرائيلية لتبشيع وشيطنة الشعب الفلسطيني المظلوم.

حول أكذوبة " الانتحاريون الفلسطيون هم الأكثر في العراق"

هناك لوبي صهيوني في العراق .. هذه حقيقة قد لا ينتبه اليها كثيرون فينساقون ببساطة وبدون حذر لدعوات هذا اللوبي وألاعيبه الخبيثة وإستغلاله العاطفي .. 
الطريف أن الأيدي التي تروج لهذه الأغراض المشبوهة في الغالب يسارية المنشأ تقف وراءها نفس الجهات التي تسوق تقسيم العراق وتفتيته بحجة تقرير المصير وإحقاق الحقوق المشروعة للأكراد .. 
وأهم ما تطلقه هذه الأوساط بمناسبة وبدونها أن فلسطين صدرت الى العراق أكثر من ألف فلسطيني فجروا أجسادهم في الأبرياء العراقيين ولا ينسى أن يضاف اليها بعض البهارات التي تستغل العواطف والمآسي بذكر الأحقاد والضغائن الطائفية والمذهبية ..