النواب، نوبل

 الشاعرالنواب ومحاولات البعض لتلويثه بأحلامهم الإعلامية الساذجة

 نشر  عدد من الأشخاص بيانا موقعا بأسمائهم على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحات النت قالوا فيه أنهم يرشحون الشاعر العراقي الكبير مظفر النواب لجائزة نوبل. أعتقد أن هذه المحاولة تدخل ضمن المحاولات الساذجة لتدوير الزوايا أو تربيع الدوائر كما يقال، من طرف أشخاص يجهلون الموضوع وتفاصيله وآلياته وتداعياته في الماضي والحاضر.

ترشيح الشاعر مظفر النواب لجائزة نوبل وجهل من رشحوه

لا أظن أن شخصية عراقية عرفها العرب كما عرفوا مظفر النواب وأكثر من ذلك لم يعرفوه في الكتب والمجلات والصحف وشاشات التلفزيون بل في واقع الحية فقد عاش في ثلاثة بلدان عربية مع أن مقره ومستقره سوريا فإنه أمضى وقتا في ليبيا وآخر في الجزائر وذهب الى أدغال أرتريا وظفار ثم أمضى سنوات طويلة من عمرها وهذا ما لا يعرفه كثيرون عنه قياديا في المقاومة الفلسطينية حيث شغل مركز عضو اللجنة المركزية للجبهة الشعبية - القيادة العامة بعد تركه الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية بعد أن كان أيضا لسنوات ممثلها في جبهة المعارضة التي تشكلت في السبعينات باسم " التجمع الوطني العراقي " والتي تتخذ من تأسيس التج