الدين، الإحاد

هروب إلى الأمام

دائماً ما يٌميّز العقلاء عن غيرهم هو اهتمامهم بالأولويات، لكن المجتمع العراقي وبسبب تعرّضه لضغوط كبيرة يعاني من تركة ضخمة في ترتيب الأولويات. وقد نجح المنتفعون في إبعاد الناس عن الواقع، وبدلاً من التركيز على قضايانا الحيوية أصبحت تقليعة الإلحاد والدين هي الشغل الشاغل لكلا الطرفين.