صلاح الدين الأيوبي

ج7: صلاح الدين ينقذ العاضد الفاطمي من وزيره الخائن شاور السعدي حليف الصليبيين

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). 3- حين انسحب شيركو بقواته إلى الشام خلا الجو للوزير الفاطمي شاور السعدي فسلم مصر كلها للصليبيين مقابل أن يعينوه شحنة عليها "بمثابة حاكما عاما والمفردة كانت مستعملة في العامية العراقية الجنوبية حتى الستينات من القرن الماضي فـ " الشحني" هو بمثابة الحرس الشخصي المسلح للشيخ الإقطاعي ومنفذ أوامره" عليها حتى حلت سنة 564.

ج6 : صلاح الدين ينقذ الخليفة الفاطمي العاضد من وزيره المتمرد ضرغام اللخمي

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). في السنوات التي ولد فيها صلاح الدين الأيوبي كان الشرق العربي الإسلامي فسيفساء معقدة من الدويلات والإمارات الإسلامية والإفرنجية الصليبية والدول البالغة سن الشيخوخة ( العباسية والفاطمية).حتى كادت أغلب مدن ساحل الشام وداخله تتحول الى دويلات. وحين ولد يوسف بن أيوب "الملقب بصلاح الدين" في تكريت، توفي جده، فهاجر أبوه أيوب وعمه شيركو للعمل كعسكريين في خدمة الأمير الزنكي نور الدين في دمشق بعد وفاة والده عماد الدين.

ج4 / صراعات المتغلبين المرتزقة في الدولتين العباسية والفاطمية:

كما أدلى المتحدث في تسجيل الفيديو - العراقي - أيضا بالفقرات التالية (( تبلورت لدى نور الدين ابن عماد الدين زنكي، بعد مراسلات مع الخليفة العباسي في بغداد، فكرة القضاء على الدولة الفاطمية لأسباب استراتيجية. إن ضعف الدولة الفاطمية كان بسبب سلسلة الحروب التي وقعت على عاتقها . وقد كانت فاتورة الحروب وضريبة الدم في مواجهة الغزو الافرنجي الصليبي تجاه بيت المقدس كانت على الدولة الفاطمية الشيعية فكان هناك اتفاقا صريحا وضمنيا بين نور الدين محمود زنكي بن عماد الدين والخليفة العباسي وبين عم صلاح الدين، أسد الدين شيركو الذي توفي في مصر.

ج3 / خرافة "الخليفة العباسي يتآمر ضد الشيعة الفاطميين في مصر ويترك الشيعة البويهيين يتحكمون به في بغداد"!

ج3 / خرافة "الخليفة العباسي يتآمر ضد الشيعة الفاطميين في مصر ويترك الشيعة البويهيين يتحكمون به في بغداد"! (هامش لغوي: يعتبر البعض مفردة "تقييم" الواردة في العنوان خاطئة لغةً لأن جذرها واوي " ق و م" والمصدر منها ينبغي أن يكون " تقويم"، و هذا صحيح ضمن القواعد الكهنوتية الجامدة في اللغة العربية، غير أنَّ الحاجة غدت ماسة للأخذ بمفردة تقييم بمعنى ( معرفة القيمة المعنوية أو المادية) وبين التقويم بمعنى ( إصلاح الاعوجاج والخطل ) وقد استقر هذان المعنيان في اللغة العربية السائدة كل منهم بمعناه المختلف عن الآخر).

ج2 / (صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي)

سأحاول في هذه البسطة المكثفة تلخيص المحاور الأهم والحجج المركزية في النقد الذي يوجهه أصحاب الخطاب السلفي الطائفي الثاني لصلاح الدين الأيوبي كما وردت على لسان أحدهم وهو أستاذ جامعي لم أتأكد بعد من اسمه وهويته وكما ورد في نصوص أخرى سأشير إليها في حين اقتباسها وسأعمد لوضع كلام المتحدث بين قوسين مزدوجين لتمييزه عن سائر النصوص. وعموماً، فإن اسم الشخص ليس مهما بحد ذاته بل المهم هو مضمون ما طرحه في سلسلة مقابلات تلفزيونية جُمعت في تسجيل فيديو واحد، أضيفت إليه تسجيلات مشابهة من مصر وباللهجة المصرية، يتم تداوله على مواقع التواصل هذه الأيام.

ج1/صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي

 نشطت في الآونة الأخيرة حملة تشنيع وهجاء ضد بعض الشخصيات التاريخية العربية الإسلامية من فترة العصر الإسلامي المنتهي رسميا بسقوط بغداد بعد الغزو المغولي بقيادة هولاكو في شهر شباط سنة 1258 / صفر سنة 656 هـ. وقد جاءت هذه الحملة الراهنة والمستمرة محايثة لواقع وعوامل الاستقطاب والصراع الطائفي الشيعي السني البالغ حد الاقتتال الفعلي والقتل على الهوية الطائفية في العراق بعد احتلاله من قبل القوات الأميركية والغربية الحليفة لها سنة 2003 ومتواقتة مع تفاقم جرائم وانتهاكات تنظيم داعش التكفيري ضد جميع الطوائف والمذاهب الدينية المسلمة وغير المسلمة.