الإسلام، السياسي

حول شعار " الإسلام هو الحل"

الإسلام هو الحل .. شعار يرفعه الإسلاميون منذ قرن تقريبا ويشغلون به الأمة التي سرعان ما تنخرط في صراعاتها المؤسسة على هذا الشعار فحين تختار الإسلام عليك أن تقرر أي إسلام إسلام الشيعة أم إسلام السنة وكلا الإسلامين إسلامات فإسلام الشيعة أي شيعة وإسلام السنة أي سنة الزيدية أم الامامية والأشاعرة أم الحنابلة ولو قررت الإمامية عند الشيعة فأي إمامية إمامية ولاية الفقيه التامة والعامة أو الخاصة والحسبية وأي مهما فستصل الى إسلام عمار الحكيم أم نوري المالكي أم مقتدى الصدر ومن هناك الى إسلام البغدادي أم محمد بن سلمان وستجد في النهاية أن الإسلام هو تعقيد المشاكل وتنقيعها في الدماء ..