صلاح،الدين، الأيوبي

ج15 والأخير/ شكر وخاتمة بقلم هادي العلوي

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). *خاتمة بقلم العلوي : تحية لأستاذي ورفيقي الراحل هادي العلوي، الذي اعتمدت بشكل كبير على ما كتبه حول صلاح الدين الأيوبي، أختم هذه الدراسة بهذا الاقتباس: ( إذا تجاوزنا حكم الراشدين بلقاحيته ( اللقاحية تعني مبادئ وسلوك عام يقوم على رفض الخضوع للدولة أيا كانت. ع ل) المعمدة بمبادئ حركة تاريخية صاعدة، يبدو صلاح الدين من الحكام القلائل الذين تمتعوا بالشعبية وأحبهم الناس الذين تعودوا على مقت الحكام و تمني زوالهم.

ج14 قبل الأخير: خلاف صلاح الدين مع نور الدين وتهمة الاستيطان اليهودي

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). *نتوقف الآن عند عدد من الاتهامات المتفرقة التي وجهها المشنِّع المذهبي والطائفي المعاصر لصلاح الدين ومنها أنه ( ساوم الصليبيين ورفض قتالهم حتى اصطدم به نور الدين الزنكي) . وقد قلنا في أكثر من موضع، إن صلاح الدين وخلال حربه الطويلة، هادن و فاوض وأعطى إتاوات وانسحب وتراجع مثلما قاتل وهاجم و انتصر وحرر مدنا، وأخذ إتاوات من العدو الفرنجي. أما صدامه مع نور الدين عسكريا فلم يحدث قط. الذي حدث، كما يروي جميع المؤرخين لتلك الفترة، هو حدوث جفوة أو وحشة بمفرداتهم، بين صلاح الدين وأميره وقائده نور الدين.

ج13: بنود صلح الرملة تفضح المشنعين على صلاح الدين

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). لنلق نظرة الآن على بنود صلح أو هدنة الرملة كما وردت في مصادرها الأهم ومنها ( تاريخ الحروب الصليبية : د. محمد سعيد عمران ) و ( المختصر في الحروب الصليبية : د. عمر يحيى محمد) و ( الانجليز والحروب الصليبية : د. زينب عبد المجيد) و ( أبو شامة المقدسي، عيون الروضتين في أخبار الدولتين النورية والصلاحية، دمشق 1992، ص 272.

ج9: اتهام صلاح الدين بارتكاب مجازر ضد الفاطميين وإعدامه للسهروردي واليمني

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). إذا أردنا اختصار الاتهامات التي وجهها المتحدث في تسجيل الفيديو "جاسب الموسوي كما رجحنا" و يوسف زيدان وغيرهما لصلاح الدين فهي كالآتي: 1-ارتكب صلاح الدين مجازر بحق الشيعة الفاطميين في مصر.

ج8: كاتب صلاح الدين ابن شداد و المؤرخ أبو شامة المقدسي يرويان نهاية الدولة الفاطمية

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي).
10- وهذه رواية أخرى حول حدث إنهاء الخلافة الفاطمية ينقلها الكاتب محمد الشنقيطي عن ابن شداد - كاتب صلاح الدين الخاص ومؤرخ سيرته - وعن المؤرخ أبي شامة المقدسي نلخصها في الآتي :
-يروي ابن شداد أن نور الدين زنكي لما أرسل إلى صلاح الدين من الشام يأمره بالدعاء لخلفاء بني العباس على المنابر، وهي الإشارة الرمزية إلى البيعة لهم والتخلص من منافسيهم الفاطميين، "راجعه صلاح الدين في ذلك خوف الفتنة".

ج 5 البويهيون يحتلون بغداد ويضعون الخلافة العباسية تحت وصايتهم

(صلاح الدين الأيوبي بين الهجاء الطائفي والتقييم الموضوعي). توضيح : تساءل بعض الأصدقاء عن سبب عدم ذكر اسم الشخص الذي يظهر في تسجيل الفيديو الذي تطرقت لما ورد فيه عدة مرات وكنت قد وضحت في الحلقة الأولى أن اسم الشخص لم يذكر في التسجيل وقد سألت عنه عدد من الأصدقاء الكتاب والإعلاميين والمهتمين فكانت هناك عدة ترجيحات أقواها هو أنه د. جاسب الموسوي وليس من عادتي أن أذكر اسم الشخص المعني إلا حين أكون متأكدا منه مائة بالمائة ولهذا اقتضى التوضيح...