ثورة،العشرين

قرن ثم تنبعث ثورة العشرين (2/2)

بعد اقل من ثلاث سنوات، سيحل حدث فاصل في تاريخ العراق الحديث، وسيكون كذلك لمرتين، مرة لانه علامة كبرى بحد ذاته، ومرة لانه ياتي بعد قرن من الزمن، وقد بدأ تاريخ العراق يفصح عن كينونته التاريخية، مع انه يسبح في الخراب والكارثة، عابرا على مدى تشكله الوطني الحديث منذ القرن السابع عشر،ثلات حقب: قبلية، و دينية تجديدية، وايديلوجية، وكلها رؤى احادية، جزئية تنتمي للوجه الطاريء على كينونة العراق المجتمعية المزدوجة.