الكتلة التاريخية

الحركة الاشتراكية في مواجهة الحركات الليبرالية والدينية

لعل أمضى الأسلحة التي يمكن أن تستعملها البورجوازية في مواجهة الهبات الثورية للشغيلة، هو ذاك السلاح المتمثل في خلق إستقطابات ثنائية وهمية هدفها إخفاء وتمييع الاستقطاب الطبقي بين الرأسمال وعبيد الأجر. فلقطع الطريق أمام تشكل طبقي مستقل الأهداف والحركة لعموم الكادحين في مواجهة أصحاب الثروة، فان البورجوازية تسعى دائما، وخاصة وقت الأزمات الثورية، إلى تقسيم الحركة الثورية إلى فئات وجماعات وأقطاب متنازعة ومتصارعة، بما يسمح لها باستعمال هذا الشق من الفقراء في مواجهة الشق الآخر.