عبد الأمير الركابي

هزيمة شيوعية ماركس ولنين !!!(2/1)

قبل مايزيد على ربع قرن اعلن انهيار شيوعية ماركس ولنين، المناسبة كانت تفكك الاتحاد السوفياتي، ومعه مايعرف بالمعسكر الاشتراكي، وبما ان الحدث كان تتويجا لاستقطاب دولي طبع قرابة ثلاثة ارباع القرن العشرين، لم يفوت الغرب الراسمالي الامبريالي الفرصة، فاحتفل مبتهجا بالمناسبة واعلن عن "نهاية التاريخ"، أي عن غلق الأفق الوجودي البشري على الراسمالية ونظامها "الديموقراطي".

لا إستقرار في المنطقة بدون عودة العراق

نشر مقالي ادناة مثل هذا اليوم عام 2014 لدلاله ماورد فيه اعيد نشره:

 عام 2003 لم يسقط نظام صدام حسين فقط ، فلقد ذهب بريمر لما هو ابعد بكثير بتنفيذه سياسة تدمير الدولة العراقية، وهذه مهمة اخرى مختلفة عما كانت “المعارضة العراقية المتحالفة مع الامريكيين” تسمية “التغيير” او “ازاحة الديكتاتورية” تعبيرا عن ضيق افقها وخروجها من التاريخ، لقد سحقت وقتها تجربة الدولة الحديثة العراقية بعد 82 عاما من عمرها 1921/2003 تلك التجربة القاسية والمثيرة، والمليئة باسباب ومظاهر الدينامية والاضطراب والتغييرات الدراماتيكية.

معارضة مدنية وطنية صاعدة؟:إنتقال للمستقبل(2 ب/2

وضع انهيارالدولة، وفقد السيادة، وبسط الأمريكيين هيمنتهم العسكرية على العراق في 9/4/ 2003، العقل والإرادة العراقيين، امام اخطر تحد عرفاه خلال تاريخ العراق الحديث، ان لم يكن خلال تاريخ العراق برمته (فيما عدا الفترة التي أعقبت الاحتلال الفارسي وانهيارالإمبراطورية البابلية وحلول فترة الانقطاع الحضاري الأولى بين 539 ق .م/ 636 تاريخ الفتح العربي)، واذا كان مثل هذا التقدير، او تحسس استثنائية وخطورة اللحظة لم يبرزمبكرا، ولم يتحول الى قوة انتباه ودفع نحوانتفاض عقلي وطني وتاريخي مطابق حتى اليوم، وبرغم مرور قرابة 14 عاما، فلان من طبيعة الانتقالات الفاصلة الكبرى في التاريخ انها لاتحدث فجاة، والانقلابات

Tags

ومرة أخرى عن ناهض المصادر

ومرة أخرى عن ناهض المصادر

أميل أحيانا لان أطلق حملة

شعارها استعادة "ناهض حتر" من سارقيه

فيقعدني الشك بان هنالك من يمكن أن

يستجيب.

وأعود لنفسي وأقول:

يوما

حين يصيح الديك في الأرجاء المبعثرة

أتعهد بان أزيل الغبار والصدأ

عن صورة "ناهض حتر" التي عفرت

وسيلوح يومها متألقا

وسادته الحلم كما كان

"الغائية التاريخية"والإنسان"الآيل للإنقراض" (2/2)

يتغير الهدف المطلوب اثباته، بناء على الافاق او الحدود المقترحه كغاية للتاريخ، او مايطلق عليه في المعارف الراهنة ب "الاستراتيجيات البحثية"، فيصبح السؤال، هل الحتميات المتضمنة في الحقيقة المجتمعية التاريخية، مصصمة أصلا ومتجهة نحو مايتفق مع تحول "الكائن"، ام استمراره مع تحسن شروط حياته؟ طبعا حين طرح ماركس معتقده عن "الشيوعية" والعدالة المطلقة كحتمية تاريخية، لم يواجه بالسؤال البسيط المتمثل ب "لماذا"؟

زمن فلسطين الابراهيمية العراقية (1م2)

لست متهيبا مما قد يثيره الراي المطروح هنا، لاعتقادي بان ردة الفعل المتوقعة عليه، متوقع لها ان تتفق مع مقتضيات اللحظة، خصوصا مناخ التخلخل البنيوي، وفداحة الفراغ المفهومي، وبالأخص انهيار مشاريع الدول القومية الوطنية الذهنية، وتبعا له وبمواكبته، الفوضى التفكرية الحاصلة، وماتقتضية من ضرورات استجابة للمغامرة الفكرية بامل اختراق ماكان مسكوتا عنه، او لنقل جرى الهرب منه مطولا، بتغطيته عجزا، بمفاهيم استعارية، أدت في التاريخ العربي المسمى حداثي ونهضوي، مهمة العيش في الفكرة والنص المستعار من حاضر اخرين، أومن ماض محلي دليل حيويته الوحيد، قدرته على السطوعلى الحاضر والغائه.

أهلا بـ"ترامبْ" في بلاد الرافدين

لست ممن يعتقدون بان التاريخ صنيعة قوانين بالمقدور احتسابها بدقة، او تقدير مساراتها، والى اين تؤول، ذلك مع ظني بان الغائية التاريخية المبهمة، ليست غائبة، او منعدمة الحضور، او ان المتغيرات الكبرى المتوقعة التي اؤمن بقرب تحققها، لاتقتضي تغييرا في مقاربة الاحداث وسبل معالجتها، ويبقى الأمر على اية حال منوطا برغبتنا، او حاجتنا، وقدرتنا على التفسير، ومع انني مازلت اجهل على سبيل المثال، الوزن، او الأهمية الفعلية لقول بوش الابن بانه سمع صوت الله يطلب منه ضرب العراق، كما انني لم استطع الوقوع على مغزى نهائي لدعوته التي وجهها للرئيس الفرنسي جاك شيراك، للاشتراك في الحرب ضد "ياجوج ومأجوج" في ارض

Tags

ثقافة النقل

 عاش العالم العربي خلال القرون الثلاثة المنصرمة بين ثقافتين: ثقافة النقل الجاهزمن الحاضر الاوربي، وثقافة استعادة الجاهز السلفية/ النقل من الماضي، مكان توطنهما مصر وساحل الشام، والجزيرة العربية. .لم يتم ابدا التأسيس لثقافة الحاضر، تلك التي سترسى على تجاوز النوعين السالفين من التفكير، حيث الثقافة والرؤية التي من طبيعتها ان تضع هذا الجزء من العالم في قلب التاريخ، وقتها وبمثل هذا الشرط فقط، تصبح لنا ثقافة حيه، ونعود حاضرين، فاعلين، وراهنين.ِ.

Tags

نحواللقاء التداولي الأول ل"قوى التغييرالوطني" في العراق

اظهرت التجربة خلال الفترة من 2003 حتى اليوم، ان الوضع العراقي وبالذات الترتيب الذي أقيم على يد الإحتلال، وانتج " العملية السياسية الطائفية المحاصصاتية" بالإرتكاز الى قوى "ماقبل الدولة"، وبعد اقدام الغزو الأمريكي على تدمير الدولة القائمة "الحديثة" بعد 82 عاما من قيامها، عن دخول العراق مرحلة جديدة من تاريخه الوطني، تمتاز بالجدة في الموضوعات والمقاربات، وبالتفاعل بين المفاهيم القديمة والراهنة المنبثقة من التجارب اليومية، ومن معاناة المجتمع العراقي باوجهها المختلفة، على صعيد وحدة المجتمع والكيان والحقوق المواطنية، و وتنظيم المجتمع والثروة الوطنية، بالاخص مع تصدر مجموعة من القوى، لاترتقي