صائب خليل

مفاجأة مذهلة في الذكرى المئوية لثورة أكتوبر: الشباب الأمريكي يفضل الاشتراكية!!

صائب خليل
لقد ادهشتني نتيجة هذا الاستفتاء وكانت مميزة من بين كل "الصدمات" السعيدة التي تمر بين الحين والآخر، مخترقة غابة الخيبات والألم. إنه خبر كبير المعنى ومحمل بالأمل والرجاء للإنسان من هذا الوحش الرأسمالي الموغل في خنقه وابتزازه. وهو خبر يكشف كم نحن واهمون وكم هو حجم تأثير الإعلام في تحديده صورة العالم في عقولنا بالطريقة التي يشاء. 

المنطقة - قطع الذيول القديمة واستنبات جديدة على عجل

صائب خليل

ما حصل في السعودية من "استدعاء" الرئيس اللبناني واعتقاله واجباره على قراءة خطاب معد مسبقا لاستقالته، سابقة قد تكون الأولى من نوعها في تاريخ العلاقات الدولية، وتؤشر مع حملة الاعتقالات غير المسبوقة في العائلة الملكية السعودية، أن شيئا خطيراً يتم إعداده.

فإضافة الى اللهجة العدوانية المفتعلة الشدة التي سلمت لسعد الحريري لقراءتها ضد إيران وحزب الله، وفي الوقت الذي تقوم إسرائيل فيه بشن حملة دولية لمنع إشراك حزب الله في الحكومة اللبنانية المقبلة، أطلق السبهان خطابات غريبة في مستوى عدوانيتها وإهانتها، من مثل «سوف نتعامل مع الحكومة اللبنانية على أنها حكومة إعلان حرب عل

مساحة القانون المدني في إطار الشرع الديني – قانون الأحوال الشخصية مثالاً

صائب خليل
ما الذي يسمح لنا الدين بتشريعه مدنياً وما الذي لا يسمح به؟ أثير هذا السؤال بكل قوة في الجدل الأخير حول تعديل قانون الأحوال الشخصية العراقي 188 لسنة 59. وكان هناك تساؤل عام عن حدود التعامل بين القانون والشرع خاصة وان الدستور العراقي يشير إلى تلك العلاقة بشكل قد لا يبدو واضحاً لدى البعض. فهل “يفرض” علينا الشرع "السماح" بزواج بنت التاسعة مثلا؟ وهل يستطيع المشرع منع ذلك الزواج دون أن يكون مخالفا للشرع، وبالتالي للدستور؟

العبادي ... ولي الدم الجديد

صائب خليل

لم يدعني العبادي انتظر طويلا، حين أكد ما حذرت منه في مقالاتي السابقة، من أن قضية كركوك مسرحية تهدف إلى رفع أسهمه لغرض ما. وهذا الغرض كما أراه، هو إعطائه الزخم اللازم لتنفيذ مشروع جديد في خطة تدمير العراق التي تلتزم بها اميركا. فها هي علامات ذلك المشروع تظهر، وها هو الرجل يغادر إلى السعودية، مع وفد هائل الحجم من المسؤولين، وبدون اية مقدمات أو مناقشات مسبقة، وكأن مخرج المسرحية يريد ان يطرق الحديدة وهي حارة، وقبل ان يفقد العبادي نشوة الجمهور المندهش بالانقلاب غير المفسر في مواقفه وشخصيته.

هذا التكتيك لم يبدأ مع العبادي، بل سبقه اليه سلفه.

كيف تقف بوجه قوة أكبر منك؟ 1- مبدأ الشطرنج الثلاثي

كيف يحمي كلب الراعي قطيع الغنم، من الذئب؟ يوما سألت أبي:
- بابا هل الكلب اقوى من الذئب؟ 
- لا بابا.. الذئب اقوى بكثير.
- إذن كيف يحمي كلب واحد قطيعا من الخراف من الذئب؟ 
- الذئب يستطيع ان يقتل الكلب بسهولة، لكنه يخشى ان يعضه الكلب ويجرحه قبل ان يستطيع قتله. فالذئب يعلم ان جماعته سيقتلونه ويأكلونه إن رأوه مجروحا. 
لقد حفظت "الدهشة"، هذه المحادثة في ذاكرتي لنصف قرن، لكني أتساءل اليوم: كيف نصف "الاستراتيجية" التي يتبعها هذا الكلب في موقفه الشجاع والمحسوب في نفس الوقت؟ 
.

عرسال – من نصر إلى أزمة؟ كيف تمكنوا من مسخنا بهذا الشكل المخيف؟ 

الإعلام في "الحرب" هو بالدرجة الرئيسية "سلاح لإطلاق الأوهام" هدفه تضليل العدو عن طريق الأكاذيب. ومثل أي سلاح آخر، يتوجب على مستعمله ان يستعمله بحساب وأن يحرص على ذخيرته من النفاد. وذخيرة الإعلامي هي "الثقة". فبدون "الثقة" لا تستطيع أن تطلق أوهاماً وأكاذيباً مؤثرة تصيب أهدافها وتخترقها. وكثرة الأكاذيب وحجمها وسهولة فضحها وافتقاد الأدلة، يستهلك الثقة. لذلك فان الأكاذيب الجيدة الصنع، تسند إلى حقيقة ما، مهما كانت صغيرة أو قليلة العلاقة بالكذبة المطلوبة. فيقول جومسكي أنه لا توجد كذبة مؤثرة، لا تستند إلى حقيقة ما، ولو تافهة. 
.

تقرير مجموعة مستقبل العراق "4" النفط والشركات الأجنبية

كما بينا في الحلقات السابقة، فإن تقرير "مجموعة مستقبل العراق" المكونة من عدد من الشخصيات الأمريكية والعراقية سيئة السمعة في علاقتها بالعراق، نشرت تقريرا حول رؤيتها لمستقبل العراق.(1) وفي الحلقة الأولى اعطينا فكرة عامة عن التقرير ومؤامراته، بينما خصصت الثانية لتسويق التقرير إبقاء القوات الأمريكية في العراق، أما الحلقة الثالثة فخصصت لدفع المجموعة الحكومة الأمريكية للضغط على العراق لخصخصة صناعاته، وإجباره على إجراءات أقسى بعد تحرير الموصل، منها تقليل رواتب المتقاعدين.

تقرير مستقبل العراق "3" الضغط الأمريكي لخصخصة العراق 

سنتحدث عن المؤشرات المقلقة حول النظرة الأمريكية لمستقبل العراق الاقتصادي والضغط نحو الخصخصة المؤدية إلى زيادة الفقر، كما وردت في تقرير مجموعة "مستقبل العراق" الذي أصدره "مجلس الاطلنطي". وهذه هي الحلقة الثالثة من سلسلة تحدثنا في الأولى منها عن التقرير بشكل عام، والاهداف الأمريكية المستنتجة منه بالنسبة للعراق(*) وفي الحلقة الثانية(**) تحدثنا عن النصوص التي تشي بسعي امريكي لإبقاء الاحتلال العسكري للعراق إلى اجل غير مسمى، والحجج المقدمة لتبرير ذلك

تقرير مستقبل العراق "2" تسويق جديد لإبقاء القوات الأمريكية

أشرنا في الحلقة الأولى من هذه السلسلة إلى أن اهداف تقرير مجموعة "مستقبل العراق" المكون من عدد من الشخصيات الأمريكية والعراقية المشبوهة يتلخص في النقاط التالية:

تجزئة السلطة في العراق إلى أصغر الأجزاء الممكنة وتثبيت توابعهم في السلطة، وربط العراق واقتصاده بالدول العميلة لأميركا في المنطقة وجعل ثرواته في خدمتهم، وفصل العراق عن جيرانه المستقلين عن التأثير الإسرائيلي والأمريكي المباشر، وتسليم الاقتصاد العراقي إلى الخصخصة واستعمال العراق كهراوة لضرب إيران وسوريا، وإبقاء القوات العسكرية الأمريكية في العراق إلى أمد غير محدود.