صائب خليل

كيف تقف بوجه قوة أكبر منك؟ 1- مبدأ الشطرنج الثلاثي

كيف يحمي كلب الراعي قطيع الغنم، من الذئب؟ يوما سألت أبي:
- بابا هل الكلب اقوى من الذئب؟ 
- لا بابا.. الذئب اقوى بكثير.
- إذن كيف يحمي كلب واحد قطيعا من الخراف من الذئب؟ 
- الذئب يستطيع ان يقتل الكلب بسهولة، لكنه يخشى ان يعضه الكلب ويجرحه قبل ان يستطيع قتله. فالذئب يعلم ان جماعته سيقتلونه ويأكلونه إن رأوه مجروحا. 
لقد حفظت "الدهشة"، هذه المحادثة في ذاكرتي لنصف قرن، لكني أتساءل اليوم: كيف نصف "الاستراتيجية" التي يتبعها هذا الكلب في موقفه الشجاع والمحسوب في نفس الوقت؟ 
.

عرسال – من نصر إلى أزمة؟ كيف تمكنوا من مسخنا بهذا الشكل المخيف؟ 

الإعلام في "الحرب" هو بالدرجة الرئيسية "سلاح لإطلاق الأوهام" هدفه تضليل العدو عن طريق الأكاذيب. ومثل أي سلاح آخر، يتوجب على مستعمله ان يستعمله بحساب وأن يحرص على ذخيرته من النفاد. وذخيرة الإعلامي هي "الثقة". فبدون "الثقة" لا تستطيع أن تطلق أوهاماً وأكاذيباً مؤثرة تصيب أهدافها وتخترقها. وكثرة الأكاذيب وحجمها وسهولة فضحها وافتقاد الأدلة، يستهلك الثقة. لذلك فان الأكاذيب الجيدة الصنع، تسند إلى حقيقة ما، مهما كانت صغيرة أو قليلة العلاقة بالكذبة المطلوبة. فيقول جومسكي أنه لا توجد كذبة مؤثرة، لا تستند إلى حقيقة ما، ولو تافهة. 
.

تقرير مجموعة مستقبل العراق "4" النفط والشركات الأجنبية

كما بينا في الحلقات السابقة، فإن تقرير "مجموعة مستقبل العراق" المكونة من عدد من الشخصيات الأمريكية والعراقية سيئة السمعة في علاقتها بالعراق، نشرت تقريرا حول رؤيتها لمستقبل العراق.(1) وفي الحلقة الأولى اعطينا فكرة عامة عن التقرير ومؤامراته، بينما خصصت الثانية لتسويق التقرير إبقاء القوات الأمريكية في العراق، أما الحلقة الثالثة فخصصت لدفع المجموعة الحكومة الأمريكية للضغط على العراق لخصخصة صناعاته، وإجباره على إجراءات أقسى بعد تحرير الموصل، منها تقليل رواتب المتقاعدين.

تقرير مستقبل العراق "3" الضغط الأمريكي لخصخصة العراق 

سنتحدث عن المؤشرات المقلقة حول النظرة الأمريكية لمستقبل العراق الاقتصادي والضغط نحو الخصخصة المؤدية إلى زيادة الفقر، كما وردت في تقرير مجموعة "مستقبل العراق" الذي أصدره "مجلس الاطلنطي". وهذه هي الحلقة الثالثة من سلسلة تحدثنا في الأولى منها عن التقرير بشكل عام، والاهداف الأمريكية المستنتجة منه بالنسبة للعراق(*) وفي الحلقة الثانية(**) تحدثنا عن النصوص التي تشي بسعي امريكي لإبقاء الاحتلال العسكري للعراق إلى اجل غير مسمى، والحجج المقدمة لتبرير ذلك

تقرير مستقبل العراق "2" تسويق جديد لإبقاء القوات الأمريكية

أشرنا في الحلقة الأولى من هذه السلسلة إلى أن اهداف تقرير مجموعة "مستقبل العراق" المكون من عدد من الشخصيات الأمريكية والعراقية المشبوهة يتلخص في النقاط التالية:

تجزئة السلطة في العراق إلى أصغر الأجزاء الممكنة وتثبيت توابعهم في السلطة، وربط العراق واقتصاده بالدول العميلة لأميركا في المنطقة وجعل ثرواته في خدمتهم، وفصل العراق عن جيرانه المستقلين عن التأثير الإسرائيلي والأمريكي المباشر، وتسليم الاقتصاد العراقي إلى الخصخصة واستعمال العراق كهراوة لضرب إيران وسوريا، وإبقاء القوات العسكرية الأمريكية في العراق إلى أمد غير محدود.

قراءة في “تقرير مجموعة عمل مستقبل العراق” 1- نظرة عامة

يهدف هذا التقرير الصادر عن "المجلس الأطلنطي"، حسب المعلن الى "تحقيق استقرار طويل المدى لضمان هزيمة داعش". إلا اننا وبعد انكشاف الكثير من الحقائق حول دور أميركا المناقض تماما لذلك الهدف البراق، وتورطها في ملفات الإرهاب ودعم داعش المباشر، لا بد ان نعيد قراءة كلمات التقرير ونركز على ما بين السطور.

كذلك يجب ملاحظة حجم هذا المركز البحثي وأسماء قياداته والاسماء المشتركة في إعداد التقرير، مثل: السفير/ ريان كروكر، د. فالح عبد الجبار، د. ليث كبه، د.

ماركس بمناسبة ميلاده.. 1- ما الذي قدمه للبشرية؟

قبل 199 عاماً بالضبط (5-5-18188) (تاريخ يدعوك لحفظه لشدة تناظره)، ولد كارل ماركس، الشخصية الأكثر شهرة في عالم الاقتصاد، وربما السياسة والفلسفة. 
 وهذه مقالة المكونة من جزئين مخصصة لتلك المناسبة. وسنطرح في هذا الجزء (الأول) نبذة عما قدمه ماركس للبشرية، ونخصص الجزء الثاني لكشف حملة التشهير والتشويه التي يتعرض لها اليوم. 
.
 فما الذي قدمه ماركس للبشرية حقاً؟ بعيدا عن التداعيات السياسية التي نعرفها جميعا، والتي لم تنته بعد بالتأكيد، سنكتفي هنا بالجانب الاقتصادي من ماركس، وهو ليس الجانب الأسهل. 
.

الشركات الأمنية ستحول الطرق إلى مصائد لخنق الحشد

قبل مئة عام من اليوم، كانت المقاومة الليبية بقيادة الشيخ عمر المختار تدوخ الفاشية الإيطالية المحتلة في حرب عصابات استمرت لعشرين عاماً، وتوقع بها اشد الخسائر، حتى أن موسوليني ذاته قال عنها: "إننا لا نُحارب ذئابًا...، بل نحارب أسودًا يُدافعون بشجاعة عن بلادهم. إنَّ أمد الحرب سيكون طويلًا "
 واخيراً وجد الإيطاليون مصيدة قلبت موازين القوى لصالحهم. ولم تتمكن عبقرية الشيخ القائد، الشديد الانتباه والحذر، من الإفلات هذه المرة، فسقط الشهيد صريعاً.
.

عمار الحكيم مبعوث الإرهاب لمفاوضة الشعب العراقي


 كل ما في مشروع "التسوية" مثير للريبة والقلق، لكن القلق الحقيقي يبدأ فقط حين نجمع خيوطها معا في صورة واحدة. عندها فقط تكشر أمامنا مؤامرة مخيفة الحجم والأهداف عن انيابها. تعالوا معي في جولة تقشعر لها الأبدان، ولنمتلك الشجاعة اللازمة لنحدق بالكارثة التي تتقدم، من خلال ثلاثة مقالات هذه اولها.

 يفترض من اسم "التسوية"، او من خلال ما يروج له الحكيم ومن يدفع بالأمم المتحدة للاتصال بهم، ان المشروع يهدف إلى تسوية بين مكونات الشعب الشيعة والسنة. لكن الأمور ليست بهذا الوضوح كما سنرى.