الحشد،العبادي

بعد بيان "الفصائل المسلحة" الحليفة لإيران ضد العبادي... إلى أين يأخذون العراق والعراقيين؟

Submitted on Sat, 09/08/2018 - 03:03

علاء اللامي

البيان الطويل والعريض الذي أصدرته ما تسمي نفسها " فصائل المقاومة الإسلامية" ضد العبادي وقراراته ضد قياداتها يعني نزولا رسميا من هذه الفصائل الى معمعة الصراع السياسي القذر على المناصب والنفوذ بين أطراف النظام الطائفي التابع، ويعني المتاجرة الانتهازية بتضحيات المتطوعين المدنيين ضمن صفوف الحشد الشعبي الحقيقي وليس الموالي لجهات غير عراقية في الحرب ضد العصابات التكفيرية.

مناورة ناجحة للعبادي في اجتماعه بقيادات الحشد الشعبي

Submitted on Mon, 07/24/2017 - 18:16

أعتقد أن العبادي قام بمناورة سياسية ناجحة وذكية جدا خلال اجتماعه الأخير بقيادات الحشد الشعبي. دعونا نقرأ خلاصة الخبر أولا (العبادي يجتمع بقيادة الحشد الشعبي ويؤكد لهم: مرجعيتنا السياسية والدينية عراقية تمسّك العبادي بالحشد ودوره، إلا أن الرجل يسعى إلى تشذيبه وضبط هيكليته وإخراج المنتسبين من مسمياتهم الحزبية...أن التحدّي يتمثّل في جعل الحشد جهازاً عسكرياً ــ أمنياً، على غرار المؤسسات العسكرية المساندة للجيش العراقي، تعمل وفق (أجندة عراقية بقوتها وكفاءتها وخبراتها الضخمة). وأفضى اللقاء إلى إرساء ثلاثة مبادئ سيجري العمل عليها لتقوية الحشد. 

العبادي لقيادة «الحشد»: مرجعيتنا السياسية والدينية... عراقية

Submitted on Mon, 07/24/2017 - 13:25

أشاد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السبت، بجهود قوات «الحشد الشعبي» في معارك استعادة مدينة الموصل، وما حققته من انتصارات، مؤكّداً «حاجة العراق للحشد لزمن طويل». وأضاف أن «الحشد مؤسسة أمنية أساسية وحيادية، لا يجوز تسييسها وستبقى في الدولة العراقية»، مشدّداً على وجوب حمايتها، فهي «منا ونحن منها، والدولة هي القائدة للمنظومة الأمنية من أجل الحفاظ على مصلحة المجتمع وأمنه».

وجاء كلام العبادي خلال لقائه قادة «الحشد»، في اجتماعٍ يُعدّ الأول من نوعه بعد استعادة مدينة الموصل، أنهى فيه الطرفان شهراً من التوتر والتجاذبات بينهما.