انتخابات،العراق

بديهيات فاسدة 2: خرافة (يطبهم طوب: لأنهم انتخبوا الفاسدين!)

خلاصة هذه الخرافة تقول إنَّ (الشعب العراقي يستحق ويستأهل ما يعانيه بسبب فساد نظام الحكم القائم لأنه هو من انتخب هؤلاء الفاسدين). إن أصحاب هذه الخرافة يخلطون عمدا أو جهلا بين عدة أمور وصفات لا علاقة بينها ومنها: الخلط بين النظام الانتخابي والنظام الديموقراطي، فليس كل نظام انتخابي هو نظام ديموقراطي فالأنظمة الشمولية الاستبدادية تأخذ أيضا بالانتخابات الشكلية فتنافس نفسها بنفسها على طريقة "عرس عبادة له ولأولاده"، وهناك أنظمة شمولية "تبحبح" الصندوق قليلا، فتسمح بوجود بعض المتنافسين المستقلين ولكن بعد أن يتم إمرارهم في فلتر النظام ومؤسساته مؤسسة "تشخيص مصلحة النظام" في إيران مثلا.

سبعة عشر نائبا فقط فازوا في الانتخابات فقط بأصوات ناخبيهم من مجموع 325 نائبا!

يوم 15/ 3/ 2012 شنع احد النواب على زملائه عدم فوزهم بالانتخابات الامر الذي يوجب الرجوع الى قوائم الفائزين في الانتخابات الخاصة بمجلس النواب يوم 7/ 3/ 2010 فوجدنا ان عدد الفائزين في الانتخابات كانوا (17) نائبا فقط ولم يكن من بينهم النائب الذي شنع على زملائه الاخرين عدم فوزهم، وهذا يعني ان (308) نائب احتلوا مقاعدهم في مجلس النواب على الرغم من عدم فوزهم في الانتخابات، وذلك بسبب عدم حصولهم على عدد الاصوات المطلوبة للفوز وان وصولهم الى مجلس النواب  وحصولهم على صفة نائب كانت بسبب حصولهم على اصوات اخرى من الاصوات الممنوحة للكيان السياسي، اي ان جلوسهم في المقعد البرلماني وتحت قبة البرلمان لم يكن ب