الأخبار

أمين الجميل يواصل سياسة «الخبز والملح» مع العدوّ... التنصّل الصعب من «صبرا وشاتيلا»

الوثيقة : 16 أيلول/ سبتمبر عام 1982

ملاحظات من حوار بين ألفريد ماضي وجوزيف أبو خليل ومستر R (نافوت) عقب قرار القوات اللبنانية (ترشيح أمين الجميل لرئاسة الجمهوريّة)

«القوات اللبنانية مستعدة للاستمرار في جميع العمليات والجهود المشتركة/ التعاون، بما في ذلك اجتماعات قيادة الموساد مع أمين الجميل والوفد المرافق له، ولا سيما الاجتماع الذي كان من المفترض أن يتم في 16 أيلول/ سبتمبر».

• أعلن (غير واضح من هو الذي أعلن) أن الوفد مدعوّ إلى لبنان مساء الأحد 19 أيلول/ سبتمبر.

بشير يستأذن شارون جرف مخيمات اللاجئين

«الوثيقة رقم 5» :اجتماع بين وزير الدفاع (أرييل شارون) وبشير الجميل في المركز الرئيسي للقوات اللبنانية في بيروت، 8 تموز 1982

الحاضرون: وزير الدفاع، الجنرال يريف، الجنرال تامير، يوري دان، ممثل الموساد، مدير عام وزارة الخارجية، بشير، جان نادر، وزير الإعمار اللبناني، إيلي حبيقة

ملاحظة: دوّن ممثّل الموساد المحادثة كاملة. ما يأتي، ملاحظات لا أكثر:
1. تحدث بشير عن اجتماع مثير للإعجاب عقده للتو مع وفد من كبار الشخصيات المسلمة من صيدا وغيرها.

هكذا خطّط بشير الجميّل مع إسرائيل لإبادة شعب فلسطين "2": شارون لبشير: ليس عليك أن تكون الشخص السيّئ، نحن سنكون

اجتماع بين وزير الدفاع (أرييل شارون) وبشير الجميل في بيروت 5 تموز 1982

الحاضرون من الجانب الإسرائيلي: وزير الدفاع، المدير العام لوزارة الخارجية، الرائد أوديد، يو دان، ممثل الموساد.

الحاضرون من الجانب اللبناني: بشير الجميل، زاهي بستاني (مستشار كبير)؛ إيلي حبيقة (رئيس الاستخبارات في القوات اللبنانية)؛ جان نادر (مستشار سياسي كبير)؛ جوني عبده (رئيس الاستخبارات ــ الجيش اللبناني).

هكذا خطّط بشير الجميّل مع إسرائيل لإبادة شعب فلسطين "1"/شارون: ماذا ستفعلون بشأن مخيمات اللاجئين؟ بشير: نخطّط لحديقة حيوان حقيقية

عنوان الوثيقة: محضر الاجتماع بين بشير الجميّل وكمحي وتامير، مكتوب بخطّ اليد.

1 - كان بشير راضياً بعدما تلقّى المعدات التي أرسلناها إليه.
2 - كان مهتماً بمعرفة مصير الفلسطينيين في لبنان بعد إجلاء منظمة التحرير الفلسطينية، أو ما يسمّيه «المشكلة الديموغرافية». قلنا له إنّ مشكلة السكان المدنيّين هي مشكلتكم (هم الذين دعوهم إلى الدخول، لذلك فإنّ التخلص منهم من مسؤوليتهم).
بالمقارنة، إنّ مشكلة منظمة التحرير الفلسطينية مشكلة مركّبة: إما أن ينسحبوا وفق الاتفاق السياسي، أو أن يُخرَجوا بالقوّة.

تراجع حظوظ عبد المهدي: نحو رئيس من الصف الثاني؟

تراجع إضافي سُجّل في حظوظ عادل عبد المهدي في ظلّ التأكيد على أن النقاش لا يزال في إطار «المعايير». على خط مواز، برزت ديناميات إقليمية من شأنها إضافة أبعاد جديدة إلى المشهد السياسي، خصوصاً مِن طرف أنقرة

 

بعدما بدا، لفترة وجيزة، أن نائب رئيس الجمهورية السابق، عادل عبد المهدي، قطع أشواطاً متقدمة في الظفر بمنصب رئاسة الوزراء، تراجعت أكثر فأكثر حظوظ الرجل، في ظلّ تشديد القوى السياسية، لا سيما منها «سائرون» و«الفتح»، على حصر النقاش في المعايير، وتفضيلها النأي عن طرح الأسماء.

حزب «الدعوة» متمسّك برئاسة الوزراء: كيف تُلبّى شروط المرجعية؟

بغداد | شعرت الولايات المتحدة بخسارة جولتها الأولى في بغداد، لصالح المحور الرافض لضغوطها، لتبحث من جديد عن أوراق ضغط أخرى يمكنها النفاذ من خلالها. وفي وقت تلاشى فيه الانقسام العمودي بين محورين، لم تخرج بعد معالم اتفاق واضح بين «الفتح» و«سائرون». ومبكراً، اضطرت الإشاعات المرجعية الدينية إلى تحديد موقفها لصالح أيّ مرشح من خارج الطاقم القديم، فيما أصرّ «حزب الدعوة» في اجتماع سرّي على أن تبقى رئاسة الوزراء من حصته.

انتظر جناحا «حزب الدعوة الإسلامية» في العراق الوقت «القاتل» ليُنحِّيا خلافاتهما جانباً.

خطّ ثالث لتشكيل «الكتلة الأكبر»: توحيد ائتلافَي الصدر والمالكي

تواصل القوى السياسية العراقية حواراتها على خط تشكيل «الكتلة الأكبر»، في ظل استبعاد لولادتها قبيل منتصف الشهر المقبل، كما كان متوقعاً. وفيما تراجعت حظوظ ائتلاف «المعتدلين»، المتمثلين بزعيم «التيار الصدري» وحلفائه، في إعلان تلك الكتلة، عاد الحديث عن وساطات وضغوط «داخلية وخارجية» لإعادة إحياء «التحالف الوطني»

بغداد | خلافاً للتوقعات التي سرت في خلال الأيام الماضية عن إمكانية إعلان تشكيل الكتلة النيابية الأكبر قبيل عيد الأضحى، لم تفرز الحوارات المكثّفة بين الكتل السياسية معطيات جديدة تسمح بإخراج تلك الكتلة إلى دائرة الضوء.

ملف خاص /سمير أمين: رحيل الماوي الأخير

إنطفأ في باريس عن عمر يناهز الـ 87، المفكر وعالم الاقتصاد المصري سمير أمين، أحد أبرز مفكري «العالمثالثية» و«التبعية»، والذي بنى منهجه على علاقة «المركز» الامبريالي بالهامش المستعمَر، وعلى علاقات الاستغلال الجديدة. من طفولته في بور سعيد تشرّب مبكراً حس العدالة، وبقي مرتبطاً بمسار «فلاحي العالم». إلتقى أمين «الماوية» في الستينيات بعد هربه من الاضطهاد في مصر الناصريّة، وخيبته من الشيوعية السوفياتية. دعا في 2006 إلى تأسيس «أممية خامسة»، تكون فضاءً مفتوحاً لكل حركات المقاومة وكفاح الشعوب. ونعت «منظمة التجارة العالمية» بـ «تجمّع قطّاع طرق».

سليماني في بغداد مرتّباً «البيت الشيعي» تحالف المالكي ــ العامري ينضج: أين العبادي؟

بغداد | حتى مساء أمس، لم تقدّم «المفوضية العليا» نتائج التصويت النهائية، وبالتالي فإن الخريطة الجديدة للمجلس النيابي لم تكتمل عناصرها. التأخير في الإعلان لم يكن عائقاً أمام الأحزاب والكيانات السياسية في إطلاق ورشة مفاوضات تشكيل «الكتلة الأكبر»، التي ستسمّي بدورها رئيس الوزراء المقبل. حراكٌ ليس بعراقيٍّ صرف؛ فدخول طهران ــ الرياض على خطّ المفاوضات بدا واضحاً، وباعتراف تلك الأحزاب نفسها.

العراق | رسائل «المرجعية» ــ «تحالف العامري»: طمأنة متبادلة

ينتظر العراقيون غداً موقف المرجعية الدينية العليا من الانتخابات التشريعية. ساسةٌ يخافون «فيتو» صريحاً، وناخبون يريدون تحديد بوصلةٍ ضاعت في زحمة الحملات الدعائية، وسط ترويج عن استهداف كياناتٍ بعينها من جهة، وتوقّع أن تكون دعوةً للمشاركة بزخم على غرار الدورات السابقة. «الأخبار» تنشر بعضاً من مضامين رسائل متبادلة بين ممثل المرجعية الدينية أحمد الصافي، ورئيس «ائتلاف الفتح» هادي العامري

بحسب التوقيت الشرقي (14 شعبان/ 1 أيّار)، استحضر العراقيون الذكرى السنوية الرابعة لإعلان المرجعية الدينية فتوى «الجهاد الكفائي» عقب سقوط مدينة الموصل وغيرها بيد «داعش».