الأخبار

العراق | عمليات تلعفر تنطلق بعد «إجازة الأضحى»

عادت تلعفر إلى واجهة المشهد العراقي مجدّداً. المعركة المقبلة ضد تنظيم «داعش» ستكون هناك بعد سقوط «فيتوات» إقليمية على مباشرة بغداد استعادة القضاء، والتزام قوات «الحشد الشعبي» بفرض حصار محكم حول المدينة وقطع خطوط المسلحين عنها.

Tags

عمّار الحكيم ينشق... عن نفسه!

وصفت أطراف عراقية الخطوة بأنّها «تنزع الأسلمة عنه» بصورة بدت مفاجئة، أعلن رئيس «المجلس الأعلى الإسلامي العراقي» عمار الحكيم، خروجه من «المجلس»، ليؤسس تياراً سياسياً جديداً، تحت اسم «تيّار الحكمة الوطني».

العبادي لقيادة «الحشد»: مرجعيتنا السياسية والدينية... عراقية

أشاد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، السبت، بجهود قوات «الحشد الشعبي» في معارك استعادة مدينة الموصل، وما حققته من انتصارات، مؤكّداً «حاجة العراق للحشد لزمن طويل». وأضاف أن «الحشد مؤسسة أمنية أساسية وحيادية، لا يجوز تسييسها وستبقى في الدولة العراقية»، مشدّداً على وجوب حمايتها، فهي «منا ونحن منها، والدولة هي القائدة للمنظومة الأمنية من أجل الحفاظ على مصلحة المجتمع وأمنه».

وجاء كلام العبادي خلال لقائه قادة «الحشد»، في اجتماعٍ يُعدّ الأول من نوعه بعد استعادة مدينة الموصل، أنهى فيه الطرفان شهراً من التوتر والتجاذبات بينهما.

«وول ستريت جورنال»: حبٌ أميركي خاص... للعبادي

في ما قد يعكس المواقف الأميركية الإيجابية تجاه رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، كانت لافتة أمس، الإشادة المتميزة لصحيفة «وول ستريت جورنال» بـ«إنجازات» الأخير، وخاصة أنّه «لم يكن متوقعاً» لدى تسلّمه السلطة في نهاية عام 2014، بأنه سوف يكون «القائد العراقي الذي سيهزم تنظيم داعش ويعلن انتهاء الخلافة».

شوقالت الصحيفة في تقرير نشرته على صفحتها الأولى، إن مهندس الكهرباء السابق «ليس مفضلاً عند أي فئة من الشعب، ولكن يتقبله الجميع»، معتبرة أن الرجل البالغ من العمر 65 عاماً تمكّن من «تحويل المشاعر الفاترة تجاهه إلى قوّة خاصة».

«سيلفي 3» ضدّ قطر: فنّ الإسفاف السياسي

يحاول مسلسل «سيلفي» الساخر الذي يُعرض على قناة mbc خلال رمضان التطرّق في حلقاته إلى الأزمات السياسية والاجتماعية والدينية التي تعصف بالمجتمعات الخليجية. حلقة أمس التي حملت اسم «الموذي» (تأليف خلف الحربي وإخراج أوس الشرقي)، كانت مخصصة للأزمة الخليجية وضدّ قطر.

في البداية، يظهر حمد (ناصر القصبي) كيف يتخلّص من والده تميم (علي المدفع) ويطرده من مزرعته من دون أسباب.

Tags

مقابلة | سليم الجبوري لـ«الأخبار»: العراق ساحة كباش إقليمي

من موقعه رئيساً للسلطة التشريعية في البلاد، يحضر سليم الجبوري كرقمٍ صعبٍ في المعادلة السياسية العراقية. الحديث معه في مستجدات الساحة، يسلّط الضوء على بعض ملامح المرحلة المقبلة. إلا أن الكلام عن واقع «المكوّن السني» ــ باعتباره أحد أبرز ممثليه ــ ملحٌّ أكثر، خصوصاً أن المرحلة المقبلة محمّلة بأثقال المراحل السابقة، منذ سقوط نظام صدّام حسين حتّى سقوط «دولة أبو بكر البغدادي». الجبوري المتفائل في المرحلة المقبلة، يثق بإمكانية النهوض بالدولة العراقية عبر اجتماع الكلمة، ووحدة الصف.

العبادي يقحم العراق في المعركة الأميركية ضد سوريا

يتسارع السباق على الحدود بين سوريا والعراق. القوى المتحالفة مع الولايات المتحدة في العراق والمنطقة تكثّف استعداداتها لعمليات وشيكة، بينما تواصل الحكومة السورية وحلفاؤها التقدم في عمق البادية مستهدفة النقاط الحدودية المركزية مع العراق

قررت حكومة حيدر العبادي في بغداد، تلبية لطلب أميركي، المباشرة قريباً في معركة تستهدف مناطق الحدود مع سوريا بقوات تعمل تحت إمرة الاميركيين، وهدفها منع وصول حلفاء إيران وسوريا الى تلك المنطقة.

العبادي يدافع عن الأميركيين: ليسوا احتلالاً!

نفى حيدر العبادي، أمس، ما نُقل عن صفقة مع الأميركيين لمرحلة «ما بعد داعش»، مؤكّداً خلوّ العراق من أيّ قوة أجنبية غير القوات العراقية الرسمية

بغداد ــ الأخبار | نفى رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي «ما تداولته وكالات أنباء دولية ومحلية عن أن العراق قد اتفق مع الولايات المتحدة الأميركية على بقاء قواتها في البلاد، في الفترة التي تلي تحقيق النصر العسكري على تنظيم داعش».

منظمة العفو الدولية "امنسيتي ":خطاب ترامب وأردوغان وآخرين خطاب مسموم يغذي الكراهية والخوف والانقسام

اتهمت «منظمة العفو الدولية» (امنستي)، في تقريرها السنوي الذي نُشر اليوم، بعض قادة العالم أبرزهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، والتركي رجب طيب أردوغان، بـ«نشر خطاب من الكراهية»، وصفته بـ«السامّ»، «يشوه صورة مجموعات محددة»، ويزيد من الانقسام والخطورة في العالم.

 عمليات الموصل تنتقل إلى غرب دجلة

 بدأت القوات العراقية في مدينة الموصل بنقل عملياتها إلى غرب نهر دجلة الذي يقسّم المدينة، في وقت دعا فيه حيدر العبادي دول التحالف الإسلامي الذي تقوده السعودية إلى المشاركة في «إعادة الاستقرار وإعمار المدن المحررة من داعش»

أصابت قيادة «العمليات المشتركة» في تقديرها، الأسبوع الماضي، بإمكانية السيطرة على المقطع الشرقي لمدينة الموصل في غضون أسبوعين، كحدٍّ أقصى، إذ أكدت «العمليات» أمس، أن أحياء الرشيدية والعربي وميسان والغابات تفصل القوات العراقية عن إعلان «تحرير كامل المقطع الشرقي للمدينة»، الواقع شرق نهر دجلة، وفق المتحدث باسمها العميد يحيى رسول.