دواعش،البوكمال

حول التفريق بين المشنعين على حزب الله اللبناني ومنتقديه عن حق

فرَّقتُ وأفرقُ دائما بين المشنعين ضد حزب الله اللبناني وقائده المنتصر على دولة إسرائيل العنصرية حسن نصر الله، وخاصة المشنعين من بعض الإعلاميين والناشطين العراقيين "المدنجية" من ذيول الأحزاب الكردية، وفلول "ثيران العشاير" الطائفيين والناعقين مع كل ناعق من جهلة الأحزاب الشيعية وبين من يوجهون نقدا موضوعيا أو يعاتبون بحدة حزب الله وغيره على أثر عملية نقل أكثر من ثلاثمائة مستسلم داعشي من القلمون الغربي الى دير الزور داخل سوريا، وهي منطقة قريبة من الحدود العراقية.

بيروت ــ بغداد: محاولات أميركية لتطويق انتصار الجرود

لم تنتظر واشنطن والرياض وقتاً طويلاً قبل بدء الهجوم على المقاومة، إثر انتصار الجرود على داعش. ومفاجأة العاصمتين لم تأتِ من بيروت، بل من العراق، حيث جُنِّدَت قوى سياسية لتوجيه انتقادات مباشرة إلى حزب الله وأمينه العام السيد حسن نصرالله

من بيروت إلى بغداد، بدا القرار الأميركي واضحاً في اليومين الماضيين، لإسقاط مفاعيل التقاء القوى المقاومة للإرهاب من على جانبي الحدود اللبنانية السورية رغماً عن «فيتوات» واشنطن، وترحيل ما بقي من المسلحين باتجاه ما بقي لهم في البادية السورية، وبالأخص في مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي.