السعادة

ما السعادة ؟

كل الكائنات البشرية تشترك في نقطتين وتتمحور كل فعالياتها الحياتية عليها من الولادة حتى الممات: وهي البحث عن السعادة وتجنب الألم. وما من كائنٍ بشريَ يخلو من هذا المطلب. لكن لماذا لسنا سعداء ؟ قد يجيب بعضنا إن السعادة تتفاوت من شخص لآخر وتتباين ردود الأفعال في تصورها، ومن هذه الناحية يغدو مفهوم السعادة قابل للتخمين والتفلسف، وبالتالي سوف يتدخل الذهن في تقييم المفهوم، وإذا تدخّل هذا الأخير سيجرّنا نحو المعاناة!، اعتماداً على نقاطه المرجعية وتقييماته الخاصة .

إن تجربتنا في الوجود هي تجربة تحدث من خلال الشعور، ولولاه لم ندرك الأشياء .