خور عبد الله

وهب البارزاني ما لا يملك لمن لا يستحق : نحن في كردستان ملتزمون بترسيم الحدود مع الكويت وخاصة في خور عبد الله

 أكد رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني، اليوم السبت، التزام الإقليم بالقوانين الدولية فيما يخص ترسيم الحدود بين دولة الكويت والعراق لا سيما بالاتفاقيات الموقعة بين البلدين على صعيد «خور عبدالله». جاء ذلك خلال لقاء عقده نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح مع بارزاني على هامش أعمال مؤتمر ميونيخ للأمن. وقال الشيخ خالد الجراح، في تصريح لوكالة الأنباء الكويتية، عقب اللقاء إنه بحث مع بارزاني العلاقات التاريخية بين دولة الكويت وإقليم كردستان العراق وسبل تعزيزها.

ظاهرات كبيرة في البصرة احتجاجا على منح خور عبد الله للكويت 

تظاهر الالاف في البصرة احتجاجا على منح خور عبد الله للكويت.
وتجمع المتظاهرون امام مبنى المحافظة القديم وسط المدينة واعربوا عن رفضهم لقرارات الحكومة العراقية في قضية الحدود مع الكويت ومنح خور عبد الله وطالبوها بالتراجع عن القرار.
ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها (البصرة ليست للبيع)”.

فضائيات عراقية

تعليقان مهمان حول عائدية خور عبد الله والإشكالات القانونية بخصوصه

 بعيدا عن الصخب والضجيج الإعلامي المثار في وسائل الإعلام ومواقع التواصل والمبالغات المشبوهة والتي حاولت جعل الموضوع وكأنه جديد اكتشف وتقرر القرار بشأنه اليوم أو قبل ساعات من قبل حكومة العبادي، ورغم أنني لست متخصصا في الموضوع فقد حاولت وضع الموضوع في سياقه التاريخي وربطه بتنازلات نظام صدام حسين في خيمة صفوان، و مرورا بتصويت البرلمان العراقي سنة 2013 ، وتمريره من قبل حكومة المالكي، ثم حكومة العبادي قبل أيام، بعيدا عن كل هذا ، ولكي تكون لدينا صورة واضحة ومعلومات موثقة ومن منظور وطني حول الموضوع، أعيد نشر تعقيبين غاية في الأهمية نشرهما السيدان مزاحم كنعان التميمي ( وهو ضابط بحرية سابق و

فيديو مهم جدا / وزير النقل السابق عامر عبد الجبار: هكذا يمكن للحكومة العراقية استعادة خور عبد الله بكامله

فيديو مهم جدا / وزير النقل السابق عامر عبد الجبار في موقف وطني وصريح : هكذا يمكن للحكومة العراقية استعادة خور عبد الله بكامله و بسهولة و ستتراجع الكويت عن انتزاع خور عبد الله بمجرد تحفظ العراق على موضوع الربط السككي بالقطارات مع الكويت ومينائها "ميناء مبارك الكبير" وهذا من حق العراق في القانون الدولي وقد فعلتها حين كنت وزيرا فلم تستطع الكويت فعل أي شيء .
رابط هذا الفيديو

https://www.facebook.com/iq.twe/videos/391472527864019/?hc_location=ufi

 

 

الوزير السابق عامر عبد الجبار: اتفاقية خور عبد الله "المذلة" تنازل جديد للأطماع الكويتية 

صرح الخبير المهندس عامر عبد الجبار اسماعيل رئيس المكتب العراقي الاستشاري ردا على تصويت مجلس الوزراء لتخصيص مبلغ قدره 750 الف دولار للترسيم الجديد لخور عبد الله العراقي قائلا: بأن النظام السابق قام بتنازل في منطقة الحياد للسعودية والكويت وتنازل في شط العرب وأراضي بريه حدودية لإيران وتنازل للأردن عن اراضي برية في طربيل وتنازل للكويت في مزارع سفوان والقاعدة البحرية في ام قصر وفي خور عبد الله لغاية الدعامة 162 وفقا لقرار مجلس الامن الجائر 833 ولكن النظام الجديد بعد 2003 استأنف مسلسل التنازلات حيث تنازل عن حق العراق في قانون البحار المادة 70 بخصوص موقع ميناء مبارك الكويتي كونه ضرر العراق

وصحا العراقيون على خبر إقتطاع خور عبد الله

وصحا العراقيون على خبر إقتطاع الممر الى مينائهم الرئيسي والمسمى بخور عبد الله وهو يقع بين وربة وبوبيان الكويتية والفاو العراقية كي تضيق بالعراق السبل مع أنه يعاني أصلا من ضيق الجبهة البحرية الصالحة للرسو وإستقبال السفن وسط جيران لم يخلق الله من هم أكثر خبثا منهم وتحت ظل فئة ممن حملتهم دبابات الإحتلال الى السلطة فكانت فرصتهم لجني أكبر السرقات ومن أجل هذا لا يبيعون خور عبد الله ولا عبد الله بل وحتى حدود الله نفسه .
 على أن الأمر صار مادة للمزايدات اليوم من مختلف الأطراف ومثل صارخ لإزدواجية المعايير والكيل بمائة مكيال وليس بمكيالين فقط . 

  معلومات مهمة اخرى عن صفقة التنازل الإجرامية عن خور عبد الله

يبدو أن محامي نظام المحاصصة الأشهر طارق حرب تولى مهمة "سلفنة" وتغليف الصفقات والتنازلات العفنة على حساب آراضي ومياه وثروات وسيادة العراق.