قانون،أحوال، شخصية،188

قانون الأحوال الشخصية "الجعفري" يَسوق نساء العراق لعصر الجواري

Submitted on Thu, 11/02/2017 - 10:53

صفاء خلف

أحاط المتشددون من رجال الدين الشيعة، فكرة إخضاع "الأحوال الشخصية" إلى "الشريعة" بالعناية منذ أن صار لهم دور سياسي في العراق، وظلّت محاولاتهم حثيثة لفرض أحكام بدائية مقابل تهشيم قانون الأحوال الشخصية التقدمي الذي أُقرَّ في العام 1959، والعمل على إلغائه مستقبلاً بعد إفراغ محتواه وتشويه نصوصه بسلسلة تعديلات في مرحلة ما بعد 2003، سبقتها تعديلات "سياسية" قام بها نظام صدام حسين على مدى ثلاثة عقود.

تنطلق الدعوة الجديدة من كراهية قديمة نمت من القناعات ذاتها التي ا

التعديلات على قانون الأحوال الشخصية لعبة انتخابية

Submitted on Wed, 11/01/2017 - 21:41

نصير المهدي

يبدو أن الرفض الشعبي لمشروع محمد التبريزي اليعقوبي قد حقق مبتغاه فتم إستبعاد تحديد السن المسموح به للزواج بالتاسعة من عمر الفتاة والأمر حقا فضيحة أخلاقية وإنسانية ولا تقل لي هذا هو الشرع فليس في الشريعة مثل هذا التحديد وإنما هي رواية حديثية تتداولها كتب الصحاح عند السنة وتقول بأن النبي عليه الصلاة والسلام قد دخل بعائشة أي تزوجها وهي في التاسعة من عمرها . 

القوى الطائفية الرجعية في مجلس النواب تحاول إمرار تعديل قانون الأحوال الشخصية للتمييز بين العراقيين دينيا وطائفيا

Submitted on Tue, 10/31/2017 - 19:26

علاء اللامي

القوى الطائفية الرجعية في مجلس النواب تحاول إمرار ما يسمى (تعديل قانون الاحوال الشخصية رقــــم (188) لسنة 1959) لإعادة إنتاج قانون الأحوال الشخصية الطائفي الرجعي الذي يشجع زواج القاصرات ويميز بين العراقيين على أساس الدين والطائفية: أفادت (الدائرة الإعلامية لمجلس النواب) ان مجلس النواب بإلحاح من رئيسه سليم الجبوري ونائبه همام حمودي - كما يظهر - سيصوت من حيث المبدأ على مقترح تعديل هذا قانون الاحوال الشخصية. وقد صدرت تصريحات من نواب مستقلين ومن ممثلي الكرد وكوتا الأقليات يتهمون رئاسة المجلس المؤلفة من د.