عقائد

عقيدة بثوب آخر

رعد أطياف

الذهنية العقائدية لا تنحصر في شخص المتدين، ومن الإجحاف حصر التفكير العقائدي في هذه الفئة دون غيرها، ذلك إن العقيدة لا تتجسد على شكل نصوص دينية فقط، وإنما على شكل أيدلوجيا صلبة، ترى الآخر بعيونها حصراً؛ أي بمقولاتها وثوابتها، فمن هنا يغدو الآخر شيطان رجيم . من الصعب الفكاك من هذه الحالة بسهولة، ذلك إن الذهن يعشق الألفة والاعتياد والمحاكاة!، فهو نتاج عادات وتقاليد وسلوكيات، وشبكة علاقات معقّدة جداً، إذ يصعب الإفلات من قبضة الأحكام الجاهزة، لأن الهوية الشخصية تشبه إلى حد كبير النظارات الملوّنة، نرى الظواهر من خلالها وما تعكسه ألوانها.

Tags