سدود تركيا،أليسو،القيامة العراقية الآن

 العراق يودع زراعة الرز العريقة ومعها سبعة محاصيل أخرى بسبب السدود التركية والإيرانية التي تحتجز مياه الرافدين

Submitted on Mon, 06/18/2018 - 11:58

 علاء اللامي

العراق يودع زراعة الرز العريقة ومعها سبعة محاصيل أخرى بسبب السدود التركية والإيرانية التي تحتجز مياه الرافدين... إلى أين يقودنا حكام المنطقة الخضراء الفاشلون والجبناء في مواجهة العدوان على أنهارنا؟!

ردّاً على مبرري العدوان على أنهار العراق

Submitted on Thu, 06/14/2018 - 09:44

علاء اللامي*

يظهر الجهل المتداخل بالتواطؤ مع العدوان التركي والإيراني على أنهار العراق في كلام المبررين الذين يكررون دون ملل حججاً ثلاثاً لا أساس لها: الحجة الأولى هي قولهم إنَّ المشكلة هي مشكلة "شحة مياه مؤقتة" من أسبابها التجاوزات الداخلية على المياه والتي تقوم بها أطراف محلية في المحافظات العراقية،  كما كررت ذلك بحماس النائبة شروق العبايجي، ثم كررت هذه المزاعم قبل أيام قليلة، أمينة العاصمة السيدة ذكرى علوش، بحضور وزيري الموارد المائية والكهرباء في مؤتمر صحافي عقد أخيرا في بغداد، مثلما كررها غيرهما من كتاب وناشطين في الصحافة وعلى مواقع التواصل إضافة إلى ساسة من أحزاب واتجاهات ش

الفصل السادس من كتاب " القيامة العراقية الآن ... كي لا تكون بلاد الرافدين بلا رافدين- علاء اللامي - دار الغد - بغداد 2012

Submitted on Thu, 06/07/2018 - 13:45

   شط العرب  النهر الفريد والضحية الكبرى لسياسات إيران العدوانية وانتهازية الحكم العراقي

 يتشكل نهر "شط العرب" من التقاء نهري دجلة والفرات، في منطقه "قرمة علي"[1]، التابعة لقضاء القرنة المدخل الشمالي للبصرة، على بعد 375 كم جنوب بغداد. ويبلغ طوله حوالي 190 كم، ويصب في "الخليج العربي الايراني" عند أطراف مدينة الفاو.  يصل  عرض الشط في بعض مناطقه إلى 2 كيلو متر. ضفافه كلُّها مزروعة بالنخيل، و هناك بلدة جميلة تقع على ضفاف الشط تسمى "التنومة"، تكثر فيها بساتين النخيل، وقد تمَّ بناء جامعة البصرة في هذه المدينة الغنّاء لما تتمتع به من مناظر طبيعة خلابة.

    نصف قرن من التجاوزات العدوانية الإيرانية

Submitted on Thu, 06/07/2018 - 13:39

 علاء اللامي

الفصل الخامس من كتاب " القيامة العراقية الآن ... كي لا تكون بلاد الرافدين بلا رافدين- علاء اللامي - دار الغد - بغداد 2012                              

  الفصل الخامس :  نصف قرن من التجاوزات العدوانية الإيرانية

 يشكك بعض السياسيين العراقيين الموالين لإيران، وبعض المتابعين للشأن المائي، في وجود  أيِّ دور لإيران في التجاوزات العدوانية على أنهار العراق وبيئته، أو على الأقل فهم يقللون من شأنه، إنْ اعترفوا بوجوده على مضض، ويوجِدون له التبريرات، شأنهم في ذلك شأن "زملائهم" من الموالين لتركيا، الذين يفعلون الأمر ذاته في ما يخص الدور التركي.

حول تمويل "اسرائيل" مشروع  غاب ( GAP) لبناء 22 سد بـتركيا

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 16:41

رشا ماهر

القوم في السر غير القوم في العلن وبطوله اردوغان المزعومه باسم الاسلام .

تمويل اسرائيل مشروع  غاب ( GAP) لبناء 22 سد بـتركيا 14 منها على نهر الفرات و8 على نهر دجلة، والتي سوف يكون لها تأثير كبير على تخفيض نسب المياه التي تدخل إلى العراق ومن أهم سدود مشروع_الغاب التي تعدت العشرون ( سد أتاتورك ) وقد دشن هذا السد في تموز/يوليو 1992 بحضور رؤساء وممثلي 29 دولة، إضافة إلى نحو مائة دبلوماسي؛ يقع السد على نهر الفرات على بعد 24كلم من مدينة بوزرفا، وقدمت بعض الدول دعما لمشروع الغاب ومن بين هذه الدول: امريكا، كندا، إسرائيل، وفرنسا… وقد اخذت تركيا قروضاً من إسرائيل لتنفيذ ه

بصراحة موجعة: الحل في سد "بخمة" والتدويل الفوري وليس في تانكيات الجنابي! 

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:19

علاء اللامي
إن إنقاذ دجلة لا يتم بتانكيات الجنابي ولا بالطلب تأجيل ملء السد التركي لثلاثة أشهر ولا بتبادل النفط العراقي مقابل الماء نفق من انفاق سد بخمة المعطلالعراقي، بل في إنجاز سد بخمة المعطل، ودعوة مجلس الأمن الى عقد جلسة طارئة وإرسال لجنة تقصي حقائق إلى العراق، وإرغام تركيا على توقيع اتفاقية دولية لتقاسم مياه دجلة والفرات!

دجلة "يحتضر".. ووزير تكنوقراط

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:17

حسن حامد سرداح

قد تكون بعض المفاجآت ضمن "كوميديا" السياسة و"مهازلها" صادمة لكننا كعراقيين لم نعد نبالي بما يحصل هنا او هناك، بسبب الصدمات التي نتلقاها يوميا سواء على الصعيد السياسي او الامني او (الخدمي) الذي اصبح "معجزة" لا يمكن تحقيقها على الرغم من حجم الاموال التي صرفت والموازنات التي اهدرت في جيوب الفاسدين طوال الخمسة عشر عاما الماضية.

كنت اعتزم الحديث عن الحوارات بين القوى السياسية وآخر نتائج المفاوضات الجارية لتشكيل الحكومة المقبلة ومايدور في فلكها، وكعادتي في التجوال بين صفحات مواقع التواصل الاجتماعي استوقفتني صفحة وزير الموارد المائية "التكنوقراط" حسن الجنابي وهو

العراق.. ازمة المياه التاريخية وغياب التخطيط

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:14

عبد الخالق الفلاح: إن الماء شريان الحياة ولا يمكن الفصل بين الماء والحياة احدهما يكمل الاخر و يشكل الماء 70% من وزن الجسم البشري ويمثل ضرورة للزراعة التي يتغذى عليها الإنسان، لذا فإن الأمن الغذائي يرتبط ارتباطا وثيقا بأمن المياه و تتوقع المؤشرات المائية العالمية، وابرزها "مؤشر الاجهاد المائي"، ان العراق سيكون ارضاً بلا انهار بحدود 2040، ولن يصل النهران العظيمان الى المصب النهائي في البحر.

يا دَجلَةَ الخير...

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 13:10

رند الربيعي : تُرى اين خبأ دجلةُ شعرَ عليٍ؟ الذي كان كثير الاعتناء به، ايُّ قبرٍ سكنَ قميصُ يوسف؟ وفي اي جرف لاذَ رأسُ محمدٍ؟ هل تجرأت اسماكُ (البُنّي) ان تمسَّ ايدي ليث الناعمتين؟ هل كانت الديدان قبيحة كاولئك الدواعش الوحوش والتهمت شفاه جاسم التي لا تتوقف عن الترديد موطني... موطني؛ مَن تجرأ وحمل اكف عباس بعيدة عن بندقيته الخشبية رفيقةُ

صباه و هو يحلم بقتل من تسول له نفسه ان يمسَ جدائلَ نخيلِ العراق؟ حتى وهو نائم؛ كان يحلمُ ويردد (طخ... طخ)...

كيف سيلقي التحيةَ (الجواهري) على دجلة من دمشق وشفاهها يابسةٌ لاتقدر ان تردَّ تحيتهُ... تُرى جسورنا ستبكيه وعشاقنا اين يجلسون؟

تركيا تقطع مياه دجلة عن العراق: خطة عمل طارئة للإنقاذ

Submitted on Tue, 06/05/2018 - 10:53

علاء اللامي*

(سيكون العراقيون أهون على الله من بعوض المستنقعات إذا سمحوا لتركيا بتصحير العراق وإزالة الرافدين، دجلة الفرات، من الوجود!      الراحل هادي العلوي قبل وفاته)

تحقق أخيرا ما كنا حذرنا منه مرارا، وتوقفنا عند بعض تفاصيله في مناسبات عديدة، كانت آخرها ما كتبناه في "الأخبار - العدد  24 كانون الثاني 2018" وها هو العراق يدخل اليوم مرحلة جديدة من تاريخه القديم والحديث، ويلج طورا خطيرا من الكارثة المائية التي حذرنا منها منذ أكثر من ربع قرن. وها هي الصور المرعبة عن جفاف نهر دجلة وانخفاض مناسيب سد الموصل بشكل صاعق تنتشر في الفضاء الإعلامي العالمي.