الانتخابات العراقية 2018

الأنتخابات العراقية هوس وفوضى وتيئيس .. تحليل سيكوبولتك

قاسم حسين صالح

ينفرد مشهد انتخابات(2018)بثلاثة احداث ما حصلت من قبل، هي: تعدد القوائم الانتخابية التي بلغت (55) قائمة و(13) ائتلاف رئيس، وأنشقاقات وتفكك قوى كانت مؤتلفة، واتحاد قوى كانت مختلفة، مصحوبة بثلاثة أمزجة سياسية: الهوس والفوضى والغموض.

فعلى صعيد احزاب الاسلام السياسي الشيعي حدثت تطورات خطيرة ابرزها ان حزب الدعوة الذي تولى السلطة في العراق منذ العام 2005، انفرط عقده وقرر الانسحاب من الانتخابات سامحا لأعضائه بالترشح بصفتهم الشخصية ليكونوا احرارا في الاختيار بين قائمتي الخصمين العبادي والمالكي.

مقالة عن تحالفات الشيوعي الانتخابية: (تقدم) الى الوراء دُر

حكمة إقبال

تحت شعار " الديمقراطية والمدنية صمام امان لمستقبل العراق الزاهر " اُعلن في يوم 28 تشرين الأول 2017 عن انبثاق تحالف القوى الديمقراطية المدنية (تقدم) ، وحضرالمؤتمر الول المئات من اعضاء الاحزاب المنضوية في التحالف وعدد كبير من الضيوف في قاعة صلاح الدين في فندق فلسطين ميريديان ، ووقف على منصة قاعة المؤتمر عشرة رجال وسبعة نساء يمثلون 15 حزب سياسي وشخصيات مستقلة الذين شكلوا هذا التحالف .

العبادي ـ العامري ـ الحكيم: تحالف «الجمعية الخيرية» سليماني في بغداد... وامتعاض من «ائتلاف نصر العراق»

نور أيوب

من «عاصمة الرشيد»، استطاع قاسم سليماني تذليل العقبات التي حالت دون إعلان تحالف حيدر العبادي ــ «الحشد الشعبي»، والذي التحق به عمّار الحكيم لاحقاً. «سفينة نوح»، أو «جمعية خيرية» وغيرها من الأوصاف التي أطلقت على «عصا موسى» التي يتّكأ عليها سليماني في حلّ الخلافات في «بلاد الرافدين». وبالرغم من ذلك، فإن حلولاً كهذه قد لا «تُبلع» بسهولة، وقد تولّد امتعاضات كثيرة لا تنحصر بمن تخلّف عن الركب، بل تطال ركّابه أيضاً.

حتى ساعات الفجر الأولى من صباح السبت، كان مشهد التحالفات الانتخابية في العراق مغايراً لما أنتجته «نقاشات» الأمس.

ما الفرق بين الدعوة لمقاطعة انتخابات المحاصصة الطائفية والدعوة للمشاركة فيها؟

علاء اللامي

أعتقد أن الدعوة مقاطعة الانتخابات نسخة طبق الأصل من الدعوة للمشاركة فيها من الناحية العملية والتطبيقية. كلاهما لن تؤثر شيئا في العملية الانتخابية لا على صعيد حجم المشاركة ولا على صعيد النتائج. فالذين قاطعوا في الدورات الانتخابية السابقة سيقاطعون هذه المرة أيضا، والذين شاركوا أو غالبيتهم الساحقة سيشاركون، لماذا؟ لأن الانتخابات ستجري وفق قواعد وركائز اللعبة الانتخابية المصممة مسبقا ذاتها، والتي جرت في الدورات السابقة. لم يحدث أي تغيير لا في قانون الانتخابات ولا في قانون الأحزاب ولا في تركيبة مفوضية الانتخابات ولا في الدستور الذي ينظم كل شيء في نظام المحاصصة الطائفية.

نحن شعب ينسى ولا يتعظ... أمثلة على فضائح نظام المحاصصة الطائفية

إحسان العبيدي

صحيح أننا شعب ننسى ولا نتعظ ولكن ان نكون متناسين ومتغابين فهذا أمر لا يعقل !
كيف يقبل شعب تكشف له كل هذه الحقائق ومن حكامة وقادتة معترفين بفسادهم ولكنه لا يعترض على تكرار وجوههم . ان كانوا هم يقبلون ان يكونوا فاسدون لماذا يقبل الشعب !؟؟ ومن أمثلة كشف الحقائق أدناه 
1 - المالكي / يحكم 8 سنوات ويقول انا اعرف من يفخخ السيارات ومن يفجر ولكني أخاف على العملية السياسية !!! بما معناه المهم بقائهم بالحكم بأي ثمن ودماء ! ( الفديو لحد الان لم يحذف )