الانتخابات العراقية 2018

نداء ورجاء : إذا كنت ستنتخب فلا تنتخب قادة وكوادر الأحزاب الطائفية الشيعية والسنية والقومية الكردية

علاء اللامي

 نداء ورجاء: شوف عزيزي المواطن العراقي، عزيزتي المواطنة العراقية، سواء كنت مقاطعاً أو مشاركا في الانتخابات فأنا أحترم قرارك الشخصي، ولكن، فيما يخص المشاركين أقول : أيها المواطن، أيتها المواطنة، على الأقل، على الأقل، لا تنتخب رؤساء وكوادر الأحزاب الطائفية الشيعية أو السنية أو القومية الكردية تكوينا وقيادة ونهجا ولا تنتخب المرشحين الذين اتهموا أو حكموا بقضايا الفساد وأنت تعرف أسماءهم الثلاثية والرباعية ...

هذا هو الفرق بين دولة الطوائف العراقية واللبنانية ودولة المواطنة التونسية!

علاء اللامي

في لبنان صرح سعد الحريري قائلا (لن يستطيع طرف واحد أن يحكم لبنان ويقصي الآخرين ... نحن ما نزال قوة مهمة) هذا الكلام قاله مرارا وبشكل شبه حرفي الساسة العرب السنة العراقيون كالنجيفي والجبوري وغيرهما، مثلما قاله البارزاني وغيره من القادة الكرد. وهو يعني (نريد حصة طائفتنا كاملة بغض النظر عن عدد مقاعدنا التي حصلنا عيها في الانتخابات!

تزوير الانتخابات بالحاسبات في العراق- امس واليوم 

صائب خليل : قال النائب حاكم الزاملي، ان هناك "مخطط تقوده جهات سياسية متنفذة" لتعطيل أجهزة التصويت الالكتروني، بهدف "اللجوء الى العد اليدوي" لغرض "تزوير النتائج"(0). وقد أثار هذا التصريح ذكريات احتيالات رئيس مفوضية الانتخابات السابق فرج الحيدري. كما اثار ذكرى أول خيبة أمل لي بالتيار الصدري في ذلك الحين، عندما وقف فريقه البرلماني ليصوت لمنع سحب الثقة عن مفوضية كشف فسادها بشكل يجعل الإنسان يستغرب ان يوجد إنسان ينعدم فيه الحياء إلى درجة أن يدافع عنها.

الانتخابات في لبنان وتونس ودروسها للعراقيين "الصاحين"

علاء اللامي

الحريري هو الخاسر الأكبر ولكنه سيبقى رئيسا للوزراء على الأرجح.... والنسبة في تونس 33% والغنوشي احتفل بفوزه في العاصمة! رغم اتفاق الجميع على أن الخاسر الأكبر في الانتخابات التي أجريت يوم أمس في لبنان هو سعد الحريري ولكنه سيبقى المرشح الأبرز لرئاسة الوزراء التي هي من حصة السنة! لماذا؟ لأن النظام ودستوره قائمان على أسس المحاصصة الطائفية.
*رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي قال إن ضعف نسبة التصويت (بلغت 49%) دليل على رفض الشعب لقانون الانتخابات الحالي ولكن ميقاتي أضاف: رغم ضعف نسبة التصويت فقد عشنا عرسا ديموقراطيا في لبنان! 

ج2/حافظوا على سلامة قدراتكم العقلية بعدم الإصغاء لساسة حزب الحكيم! أزمة فهم أم أزمة فاهمين؟

علاء اللامي

نواصل قراءتنا في تصريحات الناطق الرسمي باسم تيار الحكمة محمد جميل المياحي لنقرأ ما قاله في الفقرات التالية مع التعليق عليها:

وبعد أن قال المياحي (روح أنت وشوف "المدنية" الموجودة في بغداد. "المدنية" الموجودة في البصرة. "المدنية" بمعناها الانفتاح بالملبس بالمطاعم). أضاف قائلا:

المياحي: اليوم نحن نضرب مثل بيروت، بيروت دولة عاصمة مدنية ولكن في بيروت حزب الله موجود وموجود إسلاميين. لكن اليوم أكو تعايش. الدولة المدنية في مفهومنا هي دولة المؤسسات مو مدنية الانحلال والانغلاق والتطرف الفكري وإلغاء الآخر. اليوم البعض تروح تقول له تعال: شنو المدنية؟

ج1/حافظوا على سلامة قدراتكم العقلية بعدم الإصغاء لساسة حزب الحكيم!

علاء اللامي

"مفكر" من حزب آل الحكيم هو محمد جميل المياحي يخلط الحابل بالنابل ويثبت أن البيضة ليست من الدجاجة ولا الدجاجة من البيضة لأن الريال سيتعادل مع البرشة خمسة صفر أو العكس!
كومة رهيبة ومخزية من التناقضات والهفوات والكلام الفقاعي عديم المضمون يغرق فيه المشاهد أو المستمع لأقل من عشرة دقائق من كلام هذا السيد الناطق الرسمي باسم حزب آل الحكيم "النسخة الجديدة-تيار الحكمة" محمد جميل المياحي في مقابلة أجرتها معه قناة " الميادين". اترككم لتقرأوا أو تشاهدوا فقرات مقتبسة من كلامه الآن متبوعة بتعليقاتي القصيرة:

العراق | رسائل «المرجعية» ــ «تحالف العامري»: طمأنة متبادلة

ينتظر العراقيون غداً موقف المرجعية الدينية العليا من الانتخابات التشريعية. ساسةٌ يخافون «فيتو» صريحاً، وناخبون يريدون تحديد بوصلةٍ ضاعت في زحمة الحملات الدعائية، وسط ترويج عن استهداف كياناتٍ بعينها من جهة، وتوقّع أن تكون دعوةً للمشاركة بزخم على غرار الدورات السابقة. «الأخبار» تنشر بعضاً من مضامين رسائل متبادلة بين ممثل المرجعية الدينية أحمد الصافي، ورئيس «ائتلاف الفتح» هادي العامري

بحسب التوقيت الشرقي (14 شعبان/ 1 أيّار)، استحضر العراقيون الذكرى السنوية الرابعة لإعلان المرجعية الدينية فتوى «الجهاد الكفائي» عقب سقوط مدينة الموصل وغيرها بيد «داعش».

فيديو مهم: فضيحتان مدويتان تنسفان صدقية انتخابات نظام المحاصصة الطائفية تماما:

علاء اللامي

قال القيادي "السابق؟" في حزب الدعوة عبد الكريم العنزي النائب في أول مجلس وطني عراقي بعد الاحتلال ووزير الأمن الوطني في الحكومة الانتقالية في عهد الحاكم الأميركي المدني بول بريمر، لدى سؤاله عما يقال عن تزوير الانتخابات في العراق، قال: نعم، الانتخابات السابقة كانت فيها نسبة تزوير كبيرة وكنت أعرف بنتيجة الفائز الأول فيها قبل إجرائها. فقد جاءني ابني عمار قبل الانتخابات وقال لي أن نتائج الانتخابات محسومة وأن إياد علاوي سيتقدم على المالكي بمقعد أو مقعدين.

ويسأله المذيع: هذا كان قبل إعلان النتائج فأجاب العنزي: نعم قبل إعلان النتائج بأكثر من أسبوع أو عشرة أيام.

«الدعوة» في العراق: حراك نشطٌ لتوحيد «الجناحَين»

نور أيوب

لا يزال اللقاء غير المعلَن الذي جمع نوري المالكي بحيدر العبادي مثار جدل على الساحة العراقية، باعتباره منطلقاً لإجابة سؤال قديم ــ جديد يتصدّر حالياً المشهد السياسي: هل «الدعوة» داخل الحكم أم خارجه؟ الخياران قائمان: الأول مرهون بجهد داخلي (على صعيد الحزب) وغطاء إقليمي، والثاني متصل برؤية قادة «الدعوة» لمستقبل الحزب

قبل ثلاثة أسابيع، حلّ نائب رئيس الجمهورية، نوري المالكي، ضيفاً على رئيس الوزراء، حيدر العبادي. زيارةٌ كان «لا بدّ منها» لجملة أسباب في مقدّمها الشرخ الحاصل داخل «حزب الدعوة».