التطبيع مع إسرائيل

لماذا هذه الإساءة لجمال عبد الناصر يا مستشار وزارة الدفاع؟

Submitted on Thu, 05/02/2019 - 22:11

علاء اللامي

نشر موقع وزارة الدفاع بيانا أو "تحليل موقف" باسم مستشارها الإعلامي والذي كان يعرف بالناطق الرسمي باسم الوزارة قبل أشهر، الفريق محمـد العسكري، تطرق فيه إلى الظهور الأخير للمجرم أبي بكر البغدادي، خليفة داعش، في فيديو جديد. وفجأة ودون أي مبرر زج العسكري باسم الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر الذي قال إنه لم تكن لديه "خطط واقعية لاسترجاع سيناء فلجأ إلى حرب الاستنزاف" وشبه خطط أبي بكر البغدادي بخططه في حرب الاستنزاف، ممتدحا في الوقت ذاته الخائن وكاسر ظهر الأمة أنور السادات الذي كما قال " شن هجوما كاسحا وأعاد سيناء".

بسفارة إلكترونية وحيلة اقتصادية.. إسرائيل على أسوار بغداد

Submitted on Fri, 03/29/2019 - 15:54

أحمد السهيل

لا زال العراق وفق القانون الدولي في حالة حرب مع إسرائيل (البديل العراقي)

بات الحديث عن "التطبيع" مع إسرائيل يتنامى بين بعض العراقيين في وسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا، خاصة وإن الكثير من العراقيين يقومون ببناء مصدات لرفض التطبيع قبل أن يتحوّل إلى أمر واقع كما حدث في عدة دول بحسب رأيهم.

عادل عبد المهدي يلغي عداء العراق لدولة إسرائيل رسميا!

Submitted on Fri, 03/29/2019 - 11:28

حين يصرح عبد المهدي من القاهرة - التي يرفرف عليها علم "إسرائيل" - وبحضور رئيسي الدولتين العربيتين الوحيدتين اللتين عقدتا "معاهدتي سلام" معها قائلا (العراق ليس لديه أعداء "في الوقت الحالي" سوى الإرهاب والفقر والأمية والبطالة)، وركز لي لطفا على عبارة "في الوقت الحالي"، والتي تبدو وكأنها فرضت فرضا من قبل طرف ما على المتحدث، أليس هذا الفعل وهذا التصريح وهذه الاتفاقيات الحاتمية في كرمها وعبثيتها مع النظامين المصري والأردني والتي لن يستفيد منها الشعبان الشقيقان المصري والأردني أبداً، أليس تصريح عبد المهدي هذا عبارة عن تقديم أوراق اعتماد إلى عاصمة دولة العدو "تل أبيب"، من قبل حاكم بلد عربي مهم هو

هل تقلقك مثل هذه الملاعيب؟ 

Submitted on Thu, 03/28/2019 - 13:26

صائب خليل
لا اتصور أن هناك الكثير ممن بلغ بهم الجهل تصديق مثل هذه الجداول عن تأييد الشعوب العربية للتطبيع مع اسرائيل، لكن ربما تثير "شكاً" أو قلقاً لدى البعض، وربما يعتقد ان الصحيح هو النصف مثلا، وأريد هنا ان اقول:
في العام 2000 كان هناك صدام اعلامي شديد بين الداعمين لفلسطين والداعمين لإسرائيل، إثر اعتداءات اسرائيلية كالعادة. بعد فترة نشرت جهة فلسطينية اعترافاً بأننا "خسرنا معركة الإعلام" مع اسرائيل. 
وبالفعل كان يبدو هنا في هولندا ان اسرائيل تحصل على دعم اسرائيلي كبير، وبدا أن 80% من الشعب الهولندي يدعمها ضد الفلسطينيين.

التطبيعيون مع الصهاينة يستغلون مأساة العبارة لبث سمومهم!

Submitted on Sun, 03/24/2019 - 18:56

(فاجعة الموصل.. عراقيون يتضامنون وسياسيون يتناحرون وصهاينة يطبّعون!) من مقالة "تقرير إخباري" للزميل زياد وليد تحت هذا العنوان نشرها موقع "ألترا عراق"، أقتبس لكم هذه الفقرة التي تفضح الصهاينة والمتصهينين "العراقيين" الذين حاولوا استغلال كارثة العبارة المأساوية بكل خسة لدس سمومهم التطبيعية والترويج لدولة العدو الصهيوني في هذا المصاب الأليم والفاجع... كتب زياد (صهاينة يستثمرون الحدث.. وصفحات تُطبّع!..لم يترك الكيان الصهيوني الحادثة تمر دون اللعب على وتر العاطفة العراقية المتقدة في مثل هذه الأحداث، خصوصًا وأن الدولة العراقية لا زالت تعتبر إسرائيل عدوًا لا تربطها به أي اتفاقية أو معاهدة.

خطوات التطبيع الثماني بين العراق "الأميركي" ودولة العدو الصهيوني كما رصدها ووثَّقها نائب سابق!

Submitted on Mon, 01/14/2019 - 20:09

علاء اللامي

في مقالة قصيرة له، يستعرض د. نديم الجابري ثماني خطوات تمت على طريق التطبيع بين عراق ما بعد الاحتلال الأميركي والكيان الصهيوني، فيعتبر الاحتلال الأميركي سنة 2003 و"تعاون" المعارضة السياسية في الخارج تعاملا مع "إسرائيل" هي الخطوة الأولى على طريق التطبيع، ويعلل ذلك بقوله (إنَّ مَن يتعاون مع الولايات المتحدة لابد أن يقترب من إسرائيل).

التطبيع العراقي الإسرائيلي

Submitted on Sun, 01/13/2019 - 12:26

نديم الجابري

اثيرت ضجة مؤخرا حول مزاعم زيارة ثلاثة وفود عراقية الى اسرائيل، وهنا لا نود البحث في تلك المزاعم انما نحاول البحث في ماهية التطبيع العراقي الإسرائيلي هل هي حقيقة أم مزاعم ؟، يبدو أن هناك خطوات للتطبيع يمكن أن نسردها أدناه:-

1- الخطوة الأولى: بدأت اثناء احتلال العراق، اذ تعاون عدد من القوى العراقية خارج العراق مع الولايات المتحدة الأمريكية، ومن يتعاون مع الولايات المتحدة لابد أن يقترب من إسرائيل لأنها الحليف الإستراتيجي الوحيد في المنطقة للولايات المتحدة الأمريكية.

النكرةإسماعيل فاضل وفرقته للمقام زار دولة العدو فوصفه الصهيوني سامي موريه بمطرب العرب الأكبر،وقبله حامد الشريفي فصارمفكرا!

Submitted on Sat, 01/12/2019 - 13:23

علاء اللامي

*تفاصيل: قلنا أن الجَلَبَة التي أثارتها خارجية دولة العدو واشتغل عليها المحرض الأبله إيدي كوهين قبل أيام، والتي جاءت في سياق فضيحة وزير الخارجية الجديد محمد الحكيم الذي اعترف لأول مرة في تاريخ الدبلوماسية العراقية بدولة "إسرائيل" اعترافا غير مباشر باعترافه بحل الدولتين باسم العراق، ثم عاد الحكيم وتراجع عن اعترافه مذعورا، قلنا أن تلك الجلبة لا يجب الاستخفاف بها تماما، فلا دخان من دون نار كما قال كبير المتصهينين في العراق حثالة الآلوسي، وبعد ان اختفى الدخان ظهر أن قارئا للمقام العراقي غير معروف عراقيا، زار وفرقته دولة العدو وأنه أقام هناك عدة حفلات في حزيران سنة 2016، ك

محمد علي الحكيم يسدد القسط الأول لمن أوصلوه الى منصب وزير الخارجية ويعترف بدولة العدو الصهيوني:

Submitted on Sat, 01/05/2019 - 10:57

علاء اللامي

إنها المرة الأولى التي تعلن فيها الدبلوماسية العراقية على لسان وزير الخارجية محمد علي الحكيم وأحد تلامذة مدمر العراق بول بريمر أن (العراق يؤمن بحل الدولتين)! هذه خطوة ستفرح دولة العدو والتطبيعيين الدونيين في العراق والدول العربية حتى لو بدت صغيرة من حيث الشكل، فهي تعني دخولا صريحا في عملية الاعتراف بدولة العدو والاستعداد للتطبيع معها.

مشاريع تطبيع الدونية وافشالها

Submitted on Fri, 01/04/2019 - 20:48

صائب خليل
يبدو لي ان من حقنا ان نحتفل ونقول ان الحملة التي شنتها إسرائيل من خلال فجر السعيد لتطبيع العلاقات معها قد فشلت فشلاً ذريعاً، مثلما فشلت تلك التي خاضتها من خلال نادية مراد قبل ذلك، والتي كلفت اسرائيل جائزة نوبل بذاتها. 
كيف نقيس الفشل والنجاح في هذه الأمور؟ علينا أولاً ان نعرف اهداف الخصم وكم تمكن من تحقيقه منها وكم فشل فيه. وبالنسبة لمعركة التطبيع، فهدف إسرائيل منها واضح: هو ان يعتبر العرب وجود إسرائيل بينهم وفي بلادهم، وموقفها العنصري منهم، أمراً طبيعياً.