خور عبد الله، الكويت، العراق

خور عبد الله.. بين امكانية الاستعادة وحلم “الفاو الكبير”

أثيرت في الفترة الأخيرة ضجّة كبيرة حول اتفاقية خور عبد الله الملاحية التي نظمت الملاحة بين العراق والكويت بعد أن تم تقسيم قناة خور عبد الله بالتنصيف مع الكويت في قرار مجلس الأمن رقم 833 لعام 1993.

ولسنا بصدد الخوض في تفاصيل الاتفاقية ولكن هنالك عدد من النقاط يمكن أن يعاد النظر فيها حول قرار مجلس الأمن، فما يلاحظ على هذا القرار أنه قراراً يتيماً فلم يشهد مجلس الأمن من قبل ولا من بعد هذا القرار تدخلاً بين البلدان لترسيم الحدود فهذا شأن ليس من صلاحية مجلس الأمن.

البحرية الكويتية تطرد البحرية العراقية من خور عبد الله و حكومة العبادي في سابع نوم

قناة العالم الفضائية الإيرانية نشرت قبل يومين تقريرا عن حالة توتر عسكري شديدة في الخور بعد توجيه البحرية الكويتية إنذارا للقوات البحرية العراقية والسفن العراقية و( أمرتها بمغادرة خور عبد الله لأنه تابع للكويت ) : نشر موقع قناة" العالم" الإيرانية يوم أمس الجمعة تقريرا خطيرا حول ما سماه توترات بين البحريتين العراقية والكويتية ورد فيه إن ( حالة من التأهب والتوتر تلاحظ بين قوات البحرية العراقية وقوات الحدود الكويتية في ممر خور عبد الله وأن القوات الكويتية تحاول منع السفن والقوات البحرية العراقية من ممارسة واجبها هناك، بدعوى ان خور عبد الله تابع للكويت.

هاكم كيف يمكن أن ننقذ سواحل العراق و ميناء الفاو وشط العرب

بعيدا عن الحروب والعنجهيات، هاكم كيف يمكن أن ننقذ سواحل العراق و ميناء الفاو وشط العرب : إذا وصل نظام حكم وطني ديموقراطي في العراق إلى حكم هذه البلاد فأول خطوة يجب عليه القيام بها هي : دعوة دولة الكويت إلى مفاوضات مباشرة وشفافة وعقلانية حول قرارات الأمم المتحدة العقابية بحق العراق و في مقدمتها القرار 833. فإذا رفضت القيادة الكويتية هذا المطلب الحق، فعلى العراق، أولا أن يقطع علاقاته الدبلوماسية فورا معها، وهذا من حقوقه السيادية.

ثورة النواب الكويتيين ضد تظاهرات البصرة

 مؤسفة و سخيفة وغير أمينة حملة النواب الكويتيين التي انطلقت أمس واليوم ونقلتها وسائل الإعلام ضد المتظاهرين والنواب العراقيين الذين شاركوا في الدفاع عن بلادهم ضد عمليات خنقها بحريا واستباحتها بريا بالقناة الكويتية الجافة.

أرقام وحقائق خطيرة : خمس أوراق بيد العراق لإنقاذ موانئه وطلته البحرية

أرقام وحقائق خطيرة : خمس أوراق بيد العراق لإنقاذ موانئه وطلته البحرية ولكن حكومة المنطقة الخضراء لا تجرؤ على تنفيذ أي منها ...إذْ يعتقد خبراء عراقيون وغير عراقيين أن هناك العديد من الحلول والأوراق السياسية والجغرافية التي يمكن أن يلجأ لها لإفشال مخططات خنقه بحريا بفعل قرار الأمم المتحدة المجحف والظالم 833 والذي استكملت حكومة بغداد مؤخرا الموافقة التنفيذية عليه بعد الموافقة التشريعية البرلمانية سنة 2013 من هذه الأوراق أو الحلول مثلا:
1-رفع دعوى وشكوى رسمية الى المحاكم والهيئات القانونية الدولية.

وزير النقل يؤكد عراقية خور عبد الله و وكيل الوزارة ينفي !

 

#رفع_وكبس : وزير النقل الحالي - الذي امتنع عن التصويت على القرار الحكومي يقول إن خور عبد الله عراقي لم نتنازل عن ذرة منه، فلماذا يا هذا الوزير امتنعت عن التصويت؟ و وكيل الوزارة السابق والمسؤول عن الملف يقول إن خط الحدود جعل أغلب أجزاء الممر الملاحي في الخور ضمن الأراضي الكويتية! وإلكمووو التفاصيل:

استدراك وحركة استباقية ( حول العلاقة بين العراق والكويت )

نشرتُ خلال الأيام القليلة الماضية عددا من المنشورات والتعقيبات، ككاتب عراقي يدافع عما يعتقد أنه حقوق للعراق وشعبه في أراضيه ومياهه وتحديدا في خور عبد الله. ولكني أود ان أستدرك أن هذا الدفاع لا ينطوي على أية عداء أو مناهضة أو كره للكويت وشعبها الشقيق. خصوصا وأن هذا البلد، شعبا وقيادة، قد دلل بالملموس في السنوات القليلة الماضية، على انه عصي على الجرثومة الطائفية والنزعة التكفيرية التي أخذت بتلابيب بعض مسؤولي و وزارات دول الجزيرة والخليج العربي.