بن سلمان في العراق

محمد بن سلمان واحلام العصافير العراقية !

عارف معروف

بغض النظر عن مدى تأكد وموثوقية خبر زيارة ولي العهد السعودي والملك الحقيقي غير المتوج محمد بن سلمان المرتقبة الى العراق ، والتي اثارت ردود أفعال متناقضة ، مفهومة ومتوقعة ، وتوقعات شديدة السلبية من جانب او فرحة ومستبشرة من جانب آخر ، فأنها ، ان حصلت ، فأنما تحصل في سياق متصل سواء بالنسبة للسعودية او العراق او القوى التي تفوقهما شأنا وتاثيرا بمشروع إقليمي أوسع مدى وتأثيرا وغايات ، ولتقييمها يجب وضعها في هذا السياق او الاطار دون الانسياق وراء مخاوف فريق وتوقعاته السلبية او تفاؤل آخر واستبشاره بآفاق إيجابية .

عن زيارة بن سلمان كمان وكمان

علاء اللامي

نشرت هذا التعقيب على صفحة أحد الأصدقاء وأعيد نشره هنا للعلم به وتوضيحا لموقفي المعلن من موضوع زيارة بن سلمان المزعومة الى العراق: أفهم من بعض التعليقات وخصوصا من تعليق أحد الأصدقاء الأعزاء أعلاه، أن المرفوضة هي زيارة بن سلمان حصرا وليس أي زيارة أخرى؟ بمعنى، لو زار العراق أبوه سلمان العراق أو وزير خارجيتها الذي لا يقل عدوانية ورعونة ومسؤولية عن محرقة اليمن تكون الزيارة عادية؟

ملاحظات وتساؤلات حول زيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى العراق

علاء اللامي

عن الجانب الشكلي في التناول، أتساءل والتساؤلات مفتوحة وغير موجهة إلى أحد أو طرف مخصوص: 1-منذ متى كانت زيارة المسؤولين الأجانب والعرب الرسميين إلى العراق تهم المعارضين لنظام حكم المحاصصة الطائفية التابع للأجنبي كل هذه الأهمية ولها كل هذه الأولوية؟ وإذا كانت تهمنا، وهي تهمنا فعلا ولكن كتفصيل بين تفاصيل كثيرة لا نتوقف عندها بالضرورة، فلماذا لم يحتج الكثيرون ممن يحتجون عليها اليوم، على زيارات مسؤولين أجانب ومحتلين مثل الرئيسين بوش الابن وأوباما ووزراء دفاعهم وخارجيتهم الذين دأبوا على دخول العراق جوا وبرا في زيارات مُهينة واستباحية؟