مشرق عباس

منصة لتكريم المنتصر

Submitted on Mon, 10/08/2018 - 20:03

مشرق عباس

بدا السؤال ملحاً خلال الأيام الماضية في شأن العاصمة التي انتصرت في سباق اختيار الرؤساء الثلاثة في العراق، هل بالفعل فرضت طهران حلفاءها في قصور الرئاسة ببغداد؟ أم أن واشنطن كسبت ختام لعبة الروليت العراقي وشكلت حكومة تتفق مع توجهاتها؟.
وهذا النوع من الجدل على رغم أصوله التي تمتد إلى عام 2003، فإنه أصبح أخيراً أكثر وضوحاً وحساسية مع تفاقم الأزمة بين العاصمتين، وتوجه واشنطن إلى فرض المزيد من العقوبات على طهران، بما وضع بغداد أمام اختبار حقيقي للمصالح الوطنية، وفيما إذا كانت ستتحول إلى أداة لتنفيذ العقوبات، أو أداة لإحباطها وإفشال أغراضها.

صفقة حكومة العام الواحد

Submitted on Wed, 09/26/2018 - 11:31

مشرق عباس

يحاول قادة الاحزاب في العراق حرف الحقائق عبر تأكيد التزامهم بـ «مواصفات المرجعية لرئيس الوزراء»، وكعادتهم في اللعب على المفاهيم، يسعون ضمناً إلى محاولة إحراج مرجعية النجف ووضعها بموضع لطالما رفضت أن تكون فيه، فيما يخرجون الشعب ومطالبه الممتدة من المعادلة برمتها، ليقولوا زوراً «نحن الشعب».

اتركوا كركوك لأهلها

Submitted on Sun, 04/01/2018 - 00:50

مشرق عباس

مشهد كركوك ومحيطها معقد جداً، فالتوتر بين مكونات المدينة لم يتراجع مع تغير السلطات التي تفرض نفوذها عليها، والبيئة الأمنية هشة جداً إلى درجة الحديث عن إعادة تنظيم «داعش» فرض سيطرته على المناطق التي أعلنت الحكومة العراقية تحريرها، وظهور مجموعات مسلحة جديدة، وتبادل اتهامات حول أعمال تهريب النفط واعتقالات وخطف وتصفيات.

يشعر أكراد كركوك بالضيق من الواقع الذي انتهى إليه وضع المدينة اليوم، بعد انسحاب قوات البيشمركة منها، وفرض القوات العراقية من الجيش والحشد الشعبي نفوذاً بديلاً، من دون نسيان أن عرب وتركمان كركوك كانوا بدورهم يشعرون بالضيق للنفوذ الكردي على حسابهم، و

Tags